قصص رعب

قصه البيت الملعون والاشباح المرعبة

البيت الملعون والأشباح المرعبة

من لا يتعرض فجأه للأنتقال من بيته الى بيت جديد؟ قد تقودنا الظروف الى ذلك ولكن لا نعلم ماذا سيحدث في المكان الجديد من غرائب ..قد قام صاحب هذه القصه بالانتقال هو وعائلته المكونه من زوجته وابنه البالغ عشرة اعوام.

ومرت الايام طبيعيه الى أن حدثت بعض الأحداث المرعبه التي لم تكن في الحسبان نجم قصتنا يعمل محاسب , لديه عائله جميله وكان يسكن في منزل ريفي قبل استئجار هذا المنزل بعد أن تم نقله من العمل ليواجه قدره و يقيم في منزل ملعون.

البحث عن المنزل المناسب

بعد بحثٍ طويل ليجد منزلُا مناسبا، بسعر مناسب و قريب من الشركه، وصل إلى هذا المنزل عن طريق إعلانات الجرائد، كان المنزل في منطقه متوسطه ولكنها كانت فرصه مميزه له كون البيت جميل جدا مقارنه بسعره وكان المنزل يقع على احد الشوارع الرئيسيه رغم المنطقه المتوسطه فلابد من ان مالكه السابق كان غني جدا ..

شكوك حول البيت

 لم يعجب “قاسم” البيت وظلت تراوده الشكوك الا ان زوجته اصرت علي البيت واقنعته انه مناسب لهم فأنتقلوا كلهم الي المنزل الجديد، ظل قاسم في حياته الطبيعيه من العمل الي المنزل مده اسبوع ثم بدأ يلاحظ تغيرات على طفله عندما يجلسون لتناول الطعام، لاحظ ان طفله يبدو مختلفا يبدو وكأنه ليس على ما يرام  يبدو حزينا..

فتوجه والده ليسأله عما به لماذا ظل يبكي طوال هذه الايام فتعجب من رد ابنه الذي صدمه ولم يستطيع ان يعلم ما سبب هذه الاجابه! فقد قال له ابنه: “هل انت ابي؟” مما جعله فورا يريد ان يعرف سبب هذا السؤال..  فشرح له ابنه ان سبب كلامه هذا انه اكتشف ان امه ليست بالفعل امه! مما جعل قاسم في حيره من امره وطلب منه التوضيح ..

الطفل يحكي ماحدث

قال له طفله : “منذ يومان عندما ذهبت لعملك جاءت امي توقظني بهذه النظره المريبه التي علي وجهها وما ان نظرت ورائها وجدت امرأه عجوز مخيفه تنزف دماءًا من فمها ..

فهلعت وسألت امي: “من هذه يا امي ؟!” فأجابت بصوت غير صوتها مخيف, مريب، وقالت انها ليست امي وانني سأموت قريبا فهرعت باكيًا إلى الحمام”….

اكمل الطفل كلامه : “فاليوم التالي عندما عدت الى المنزل كانت امي علي وشك تحضير الغذاء لي فأرتأيت ان اساعدها في وضع الاطباق بينما هي تحضر المائده فرأيت امي في المطبخ! تحملق في وخلفها السيده التي رأيتها من قبل.” خاف قاسم من حديث الطفل والكلام الذي يردده لكنه اراد معرفه بقيه الحديث ثم اكمل الطفل حديثه قائلا: “عندما حضرت امي لتصطحبني الى المنزل من المدرسه لم تذهب الي المنزل فأنحرفت عن الطريق واخذتني الى مكان مرعب! مهجور! نعم انها المقابر واخذت تضحك هي والسيده العجوز بهيستريا , كاد قلبي ان يقتلع من مكانه فلم اشعر بقدمي الا وانا اجد نفسي اركض ناحيه البيت وامي تنتظرني عند النافذه فدخلت بسرعه وجلست في غرفتي منتظرك , ارجوك يا ابي ان نرحل من هنا.”

قاسم يذهب إلى شيخ المسجد

ذهب قاسم الى الجامع بقرب منزله واستشار الشيخ وبينما هو يسرد القصه على لسان الطفل انزعج الشيخ انزعاجا شديدا وطلب منه المغادره  في اقرب وقت لأن السكان الذين كانو بهذا المنزل قتلوا على يد الزوجه كلهم ومازال السبب مجهول حتي يومهم هذا.

فكانت ابشع جريمه قتل بدم بارد فقد ذبحت تلك السيده اولادها وزوجها بكل برود ومنذ تلك الجريمه اغلق هذا المنزل وكل من حاول سكنه ينتهي به المطاف ميتا ثم بعد ايام اقسم الجيران رؤيتهم لسيدة تتمشي في ارجاء المنزل ليلا بالشموع .

قاسم يواجه الصدمة المرعبة

فلم يعلم احد ابدا لماذا تفعل هذه السيدة ذلك وماسبب زيارتها المتكرره للمنزل فقرر قاسم انه سيترك المنزل في الحال وذهب يركض الى المنزل لينقذ عائلته فما ان وصل وجد شلال من الدماء منبعه من تحت الباب فأرتعب وبدأ يصرخ بكل صوته فظهرت الصدمه على الجيران وساعدوه لفتح الباب وعندما فتح الباب اخيرا دخل ليجد الصدمه! التي ادهشته هو والجيران بكل المعاني، زوجته واولاده قتلاء على ارض المنزل ولم يكن هناك اثر لدخيل وهنا تم توثيق لعنه هذا البيت وان هذه اللعنه منافيه لتصور اي عقل .

  • الدروس المستفاده من هذه القصة :                              
  • لا تستعجل علي اي شئ وعندما تنتقل الى مكان قم بفحصه جيدا وتأكد من سلامته علي عائلتك.
  • لا تبخل وتنبهر برخص الاشياء احيانا ارخص الاشياء يكون ورائها خبايا مرعبه.
  • ضع امان وسلامة نفسك وغيرك امام كل شئ ولتفكر جيدا قبل ان تختار.
السابق
قصة يونس عليه السلام
التالي
قصة موسى عليه السلام

اترك تعليقاً