قصص شخصيات

قصة نيلسون مانديلا

من هو نيلسون مانديلا؟

نيلسون روليهلاهلا مانديلا، كرس حياته لمناهضة التفرقه العنصريه في جنوب افريقيا واهتم كثيرًا بالثوره وتحقيق العداله، تدرج في العديد من المناصب القياديه حتى تولى منصب رئاسة جنوب افريقيا عام 1994 حتى 1999 ميلاديا، قدم جميع جهوده في التركيز على القضاء على فكرة التفرقه العنصريه على اساس العرق، مناهض ثوري عظيم عانى كثيرًا من أجل الحريه والمساواه.

مولده

ولد مانديلا في قبيله الهوسا للعائله المالكه تهميو في 18 يوليو 1918 ميلاديا. كان احد اجداده ويسمى نغوبنغوكا قائد شعب تيمبو وقد كان له ابن يسمى مانديلا الذي هو جد نيلسون ولكنه كان ابنًا للملك من زوجه من عشيره اكزيبا مما جعله غير مؤهل ليرث العرش طبق التقاليد والعادات الجاريه.

كان مهتمًا اشد الاهتمام بالعادات والتقاليد والطقوس في بدايه حياته وقد كان هو و اثنان من اخوانه مقيمان مع واحدته في قريه كونو حيث كان يعمل في رعايه الاغنام وفي بعض اوقات فراغه كان يقضي الوقت مع اولاد آخرين بالخارج. حيث جاء والدهم للعيش معهم في هذا المكان وأصيب بمرض رئوي ثم مات.

لم ينشأ مانديلا في اسره متعلمه ولكن كان أبواه اميان وبرغم ذلك أصرت والدته على تعليمه حتى يكون له مستقبل أفضل فقامت بإرساله إلى المدرسه الميثوديه المحليه وكان حينها في التاسعه من عمره حيث أن امه كانت مسيحيه.

أخذته والدته إلى المكان العظيم لكي يرعاه الوصي على عرش تيمبو ولم يرى أمه مرة أخرى لمدة سنوات طويله، ولكن لم يشقى عندما كان تحت رعايته، فقد عامله الوصي على العرش كما كان يعامل ابنته وابنه. قام مانديلا بدراسة القانون في جامعة فورت هير وجامعة ويتراتر سراند.

عاش لفتره كبيره في جوهانسورغ وظل يناهض الإستعمار هناك حتى أصبح من أحد اعضاء حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، واصبح عضو مؤسس لعصبه الشبيبه التابعه للحزنب. قد ظهر ظهوره الكبير على الساحه في عام 1952 ميلاديًا وذلك بعد وصول الأفريكان القوميين من الحزب الوطني إلى السلطه عام 1948 وبدأ تنفيذ سياسة الفصل العنصري، حيث تحدى السلطه في هذا الوقت.

عمل بالمحاماه وتم القبض عليه عدة مرات لإشعاله الفتنه ضد الحكومه وحوكم بتهمة الخيانه ثم تمت تبرئته، كان يدعو إلى الأحتجاج السلمي في البدايه، ثم اسس منظمه متشدده سماها منظمه الرمح بالتعاون مع الحزب الشيوعي في جنوب افريقيا، حتى تم إلقاء القبض عليه و اتهم بالإعتداء على أهداف حكوميه حتى تمت إدانته بالتخريب والتآمر لقلب نظام الحكم ثم حكم عليه بالسجن مدى الحياه، حيث ظل سبعة وعشرون عامًا في السجن، فتم نقله إلى أكثر من سجن، أولًا كان في جزيره روبن آيلاند، ثم بوليمور ثم فيكتور فيرستر.

وفي أثناء أيام عنائه في السجون، انتشرت حملات عالميه تطالب بالإفراج عنه، واندلع شرار تلك الحملات حتى أخضعت السلطات وبالفعل امتثلت لطلب الحملات حتى تم الإفراج عنه عام 1990 ميلاديا وكان حينها حرب أهليه متصاعده.

بعد خروجه عمل مانديلا رئيسًا لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي وكان هو قائد للمفاوضات مع الرئيس دي كليرك في محاولة إلغاء نظام الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعدده الأعراق، حتى تم ذلك بالفعل وكان انتخابه رئيسًا لجنوب افريقيا، وقام بتشكيل حكومة وحده وطنيه على أمل تحقيق الأمن والعداله والمساواه ومحو جميع أفكار الفصل العنصري والفقر والظلم، وإنهاء التوترات العرقيه إلى الأبد.

قام نيسلون مانديلا بتأسيس دستور جديد ولجنة للحقيقه والمصالحه التي كان من اختصاصها النظر والتحقيق في مسائل انتهاكات حقوق الإنسان.

حتى تقاعد نيلسون مانديلا في يونيو عام 1999 ليعيش حياه عائليه هادئه، ولكنه عاد مره أخرى إلى نشاطاته حيث لم يحتمل حياة العزله، فقام بالعديد من الاجتماعات مع المشاهير وقادة العالم، ثم عمل في مؤسسه تم إنشاؤها باسمه بغرض القضاء على انتشار فيروس الإيدز والتنمية الريفيه وبناء المدارس، فقد كان خلال فتره رئاسته يواجه الكثير من الإنتقاضات لعدم قدرته على مكافحة انتشار الأوبئه والاهتمام بالصحه، مما جعله يهتم بتلك الأنشطه بعد تقاعده من خلال عدة طرق.

آخر أيامه ووفاته

توفى نيلسون مانديلا في الخامس من ديسمبر في منزله بجوهانسبرغ بسبب عدوى تنفسيه في الرئتين صارع معها لوقت طويل، وقام جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا بالاعلان عن وفاته من خلال بيان رسمي واعلن الحداد في البلاد لمدة عشره أيام.

تم إعداد جنازه رسميه لنيلسون مانديلا كان من الحضور فيها تسعون ممثل رسمي لعدة دول ومنظمات. بعد وفاته ظل الكثيرون يحملونه في قلوبهم حيث عاش حياته للبحث عن الحريه والمساواه والقضاء على التفرقه العنصريه، فهو بطل وقائد ومثل أعلى للكثير من الناس تظل ذكراه خالده بيننا.

السابق
قصة تشي جيفارا
التالي
قصة نجيب محفوظ

اترك تعليقاً