قصص شخصيات

قصة ميلانا ترامب

ميلانا ترامب

ميلانا  ترامب ، هي زوجة الرئيس الأمريكي الحالي الذي تم انتخابه ليكون الرئيس 45 للبلاد و ذلك في عام 2017م،

و قد تزوجت من دونالد ترامب عام 2005م و هي الزوجة الثالثة له كما تعد ثاني سيدة أمريكية أولى تُولد خارج الولايات المتحدة بعد لويزا آدامز زوجة الرئيس السابق جون كوينسي.

انتقلت ميلانا إلى الولايات المتحدة قادمة من سلوفينيا موطنها الأصلي  لتحصل بعد ذلك على الجنسية الأمريكية في عام 2006م .

قبل زواجها كانت تعمل عارضة أزياء في نيويورك و عملت مع مصورين مشهورين مثل ميلان و باريس، كانت تفضل دائما تجنب الأضواء خلال حملة زوجها الانتخابية على الرغم من ذلك لم تفلت من حديث الإعلام و الصحافة عنها ، و قد تم اتهامها من قبل بسرقة خطاب المؤتمر الوطني الجهوري و كذلك بالكذب عن امتلاكها شهادة من جامعة ليوبليانا.

بدايات ميلانيا ترامب

وُلدت ميلانيا ترامب في مدينة ميتسو بسلوفينيا من أب سلوفيني و أم نمساوية؛ والدها كان يعمل تاجرا للسيارات أما والدتها فكانت مصممة أزياء للأطفال و لها أخت تدعى إنيس و أخ غير شقيق من والدها يدعى دينيس.

إنجازات ميلانا ترامب

بدأت ميلانا كعارضة أزياء من أن كان عمرها 16 عاماً مع المصور ستان جيركو و بعدها بعامين تعاقدت مع وكالة أزياء في ميلان.

إقرأ أيضا:قصة بلاك بانثر

التحقت ميلانيا بجامعة ليوبليانا لدراسة تصميم الأزياء و قد رسبت في العام الثاني للدراسة ، و في عام 1992م فازت ميلانيا لمسابقة Look of the yearفي ليوبليانا و التي أُعلنت عنها من قبل مجلة Jana ، ثم توجهت بعد ذلك إلى عروض الأزياء التي تقام باريس و ميلان عملت هناك فترة وجيزة.

و في عام 1996م. انتقلت ميلانا إلى الولايات المتحدة الأمريكية استقرت بمدينة نيويورك أصبحت تعمل كعارضة أزياء غيرته اسمها في هذه الفترة إلى ملانيا كنوس حصلت على الكثير من الأعمال مع مصورين مشهورين مثل المصور الفرنسي باتريك ديماركلير و الألماني هيملوت نيوتن .

التقت ميلانا بدونالد ترامب لأول مرة و ذلك في عرض الأزياء الذي أقيم في نيويورك لعام 1998م، الذي بدأ معها علاقة عاطفية رافقته حينها حتى تظهر معه خلال حملاته الانتخابية في حزب الإصلاح في عام 2000م.

في عام 2001م. حصلت مبلانيا على البطاقة الخضراء لأعمالها في عروض الأزياء وظهرت حينها على غلاف لمجلات مهشورة مثل هاربر بازر و فوغ  وفانيتي فير كيو. و في عام 2006م حصلت ميلانيا على الجنسية الأمريكية. ظهرت ميلانيا كممثلة في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2003 كما شاركت في برنامج تلفزيوني يقدمه دونالد ترامب . وفي عام 2016 ظهرت في فيلم One nation under trump .

إقرأ أيضا:قصة ماجد الفطيم

كانت لها مشاركات في حملة زوجها للانتخابات الرئاسية عام 2016 حنها ألقت خطاباً في المؤتمر الوطني أثار الجدل حينها بعدما تم اتضاح أن هذا الخطاب شبه مماثل للخطاب التي ألقته ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في المؤتمر الوطني في عام 2008م

و بعد فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في عام 2016 أصبح دونالد الرئيس الخامس و الأربعين للبلاد كما أصبحت ميلانيا سيدة الولايات المتحدة الأولى و ذلك في اليوم العشرون من يناير لعام 2017م. 

حياة ميلانا ترامب الشخصية

التقت بدونالد ترامب عام 1998م  وذلك في حفلة عرض أزياء في مانهاتن بنيويورك ، و قد حاول الحصول على رقم هاتفها إلا أنه رفضت في البداية ثم بدأت بمواعدته حتى تمت خطبتهما في عام 2004م و في العام التالي أتما حفل زواجهما في مدينة بالم بيتش بفلوريدا في الملكية الخاصصة بدونالد، حضر فيه العديد من الشخصيات الهامة مثل الصحفية كاتي كوريك و عارضة الأزياء هايدي كلوم و كذلك الممثلة كيلي ريبا و كان أبرز الحاضرين هو الرئيس السابق للولايات المتحدة بيل كلينتون بصحبة زوجته.

أنجبا الزوجان طفلهما الأول بارون في الوم 20 من مارس لعام 2006م.

إقرأ أيضا:السلطان سليمان القانوني من هو؟ وماهي سيرته الذاتية

تعتنق ميلانيا الديانة المسيحية الكاثوليكية.

أشهر أقوال ميلانا ترامب

“إذا حصلت على شرف أن أكون السيدة الأولى، سأستغل هذه الميزة الرائعة في مساعدة الناس في بلدنا الذين بأمس الحاجة لها فأحد الأسباب الكثيرة المحببة على قلبي هو مساعدة الأطفال و النساء”.

“أنت تحكم المجتمع بكيفية تعاملك مع المواطنين فيجب فعل ما بوسعنا لضمان أن كل طفل يعيش براحة و أمان مع أفضل تعليم ممكن”.

“كمواطنة في هذه الدولة العظيمة العطف و الحب و المودة بيننا هي ما تجمعنا معاً و تحافظ علينا و هذه هي القيم التي سنحملها معنا أنا و دونالد إلى البيت الأبيض”.

حقائق سريعة

  • تتقن ميلانا العديد من اللغات مثل ؛ السلوفينية و الألمانية و الفرنسية و الصربوكرواتية بجانب اللغة الإنجليزية.
  • أُهمت بالدعاء الكاذب بشأن حصولها على الشهادة في الهندسة المعمارية من جامعة ليوبليانا بعد سلطت وسائل الاعلام الأضواء عليه.و خاصة بعدما أزالته من موقعها الرسمي.
    السابق
    قصة نجاح تطبيق أجير
    التالي
    قصة يوسف زيدان