قصص حروب

قصة معركة حجلا

معركة حجلا

كانت معركة حجلا من الحروب التي اندلعت لتوحيد ممالك منطقة عسير ، ودارت هذه المعركة عام 1338 هـ بين قوات الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود وبين قوات أمير عسير آنذاك وهو حسن بن عائض .

قبل المعركة

شعر آل عائض ملك منطقة عسير أنهم في موقف محرج حيث أن جيش الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه كانت تتقدم نحوهم بجيش الأمير عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي من جهة الشرق ، أرادت عائلة عائض مقابلته ، لكنهم كانوا خائفين من قيادة جميع القوات في هذه المواجهة ، اذ كانت قوات محمد بن علي الإدريسي اتية من الغرب.

عرف حكام منطقة عسير أطماع الإدريسي بمنطقة عسير ، كما كانوا على دراية بالتبادل بين الطرفين ، فكان حسن بن علي بن عايد يستعد لمهاجمة جيش الملك عبد العزيز.

أحداث المعركة

أمر أهالي عسير قسما من القوات بإرسالهم إلى الغرب حتى لا يصيبهم أي حادث ، ثم أمروا الشق الثاني من القوة بمهاجمة الخصم بقيادة الأمير محمد بن عبد الرحمن ال عائض .
انطلق الأمير محمد من أبها شرقاً باتجاه بن مساعد ، ودارت المعركة بين جانبي حجلة ، وتمكن معظم جيش المملكة من المرور من الشرق و دخل عن طري مالك حتى وصلوا أبها دون أن توقفهم قذائف مدافع القائد عائض بن عبد الرحمن .

إقرأ أيضا:قصة معركة فيسبي

محمد بن عبدالرحمن العايد كان لا يزال يواجه أخبار غزو أبها ، ففزع الناس وسقطوا في الفوضى ، ثم لاحقهم الجيش السعودي في حجلة ، حيث أصيبوا وقتلوا ونجا آخرون وأصيب محمد.

فر الأمير عبد الله بن عبد الرحمن إلى القوات المتمركزة في الغرب ، بينما ذهب الأمير عبد العزيز بن مساعد إلى أبها ولم يقاوم. في ظل هذه الظروف ، تمكن من الدخول إلى هناك ، وكان الأمير حسن بن علي عائ في بلدة السقا ، وواصل هو وهو شن الهجمات لمدة 20 يوما .

ثم جاءت مرحلة السلام ، فأولاً كانت هناك مراسلات بين الأميرين بن مسعد وبن عائض، ثم ذهب الأخير إلى أبها وأعلن الاستسلام ، فأعلن بن مسعد العفو واستلام.

أرسل بن مساعد وفداً إلى محمد الإدريسي لتحديد الحدود بينه وبين عسير. عاد بن مساعد إلى الرياض برفقة ابن عمه محمد والأمير حسن ، وكان والده في عبد الله بن أحمد بن مفرح. وتحت إشراف (عبد الله بن أحمد بن مفرح) وبحسب الاتفاق توصلت أسرة عائض والملك عبدالعزيز إلى اتفاق .

كما طلب الملك عبد العزيز رحمه الله المجندين عند الضرورة وعندما سأل بن سعود. بسبب محنة الشريف الحسين في مكة وابن راشد في عبير راشد ، قد لا يرغب الملك عبد العزيز في ضم عسير. عومل الملك العائض معاملة حسنة

إقرأ أيضا:قصة معركة سينوب

اقرأ ايضا : قصة معركة حرملة

السابق
قصة معركة حرملة
التالي
قصة حرب كرة القدم