قصص إسلامية

قصة ناقة النبي صالح (عليه السلام)

حرب البسوس

ناقة صالح عليه السلام ، هي الناقة التي أرسلها الله (سبحانه و تعالى) لتكون معجزة لقوم ثمود الذين كفروا بالله و لم يؤمنوا برسالة نبي الله صالح عليه السلام ، آمن بعض القوم بقدرة الله و صدقوا نبيه لكن أنكر باقي القوم و ظلوا على كفرهم.

ما هي معجزة الناقة ؟

في القديم كان هناك قوم يدعى قوم صالح كانوا يستهزؤون به و برسالته ،حيث طلبوا منه ان يبين لهم آية ليصدقوه وطلبوا ان تخرج الاية من الصخرة ،ثم عاهدوه أنهم سيؤمنون به في حالة خروج الاية التي طالبوا بها.

فقام سيدنا صالح بالتضرع و الدعاء الى الله ليستجيب له الله و يخرج الاية لقومه و يؤمنوا به .فكانت الصدمة كبيرة عند قوم صالح و هم يرون المعجزة بأعينهم نعم لقد راو الناقة الحامل و هي تخرج من الصخرة العملاقة.

إيمان قوم صالح

أثرت معجزة الناقة في قائد القبيلة فآمن برسالة صالح و آمن به كل أهل القبيلة وعاشت بينهم و تشرب من نفس البئر الذي يشربون منه حيث يشرب الناس منه يوما و يتركون الناقة تشرب منه في اليوم التالي و هكذا و عند تواجدها عند البئر لتشرب كانوا هم يحلبونها ويستفيدون من حليبها ،فكانت تجوب كل أرجاء القبيلة دون أن يتعرض لها أحد.

إقرأ أيضا:قصة الصحابي عمر بن الخطاب

التخطيط لقتل الناقة

كما هو متعارف عليه عبر الزمن فالإنسان بطبعه حقود و يحب ايذاء غيره ،فقرر البعض ممن لم يؤمنوا بصدق بما جاء به النبي صالح فقرروا قتل الناقة ليغيضوا النبي و كذلك طمعا في الماء الذي تشربه هذه الناقة.

سمع النبي بما ينوي الكفار القيام به فأخبرهم أن يتركوها في حالها هي ووليدها و ألا يقتلوها و أنهم اذا فعلوا فسوف ينزل الله عليهم العذاب الاليم .لم يكترثوا لقول النبي فرموا الناقة ووليدها بسهم وذبحوها بعد ذلك.

بعد أن رآها النبي صالح في تلك الحال بكى عليها و أخبر القوم أنهم سيلقون عذاب ربهم بعد ثلاثة أيام بسبب قتلهم للناقة.

إقرأ أيضا:معركة بلاط الشهداء .. معركة حاسمة في التاريخ الإسلامي

تنزيل الله سبحانه العذاب

و بعد مرور ثلاثة أيام كما أخبرهم بذلك نبي الله صالح فقد نزل فيهم العذاب بأن سمعوا صيحة من السماء اهتزت جراءها الارض من تحت كل من كفر بنبي الله صالح  بعد ساعة واحدة مات كل من اشرك و جحد وكل من شارك في قتل الناقة ،نجا من العذاب كل من تبع النبي صالح و آمن برسالته.

السابق
كيف تم تحرير بنغلادش ؟
التالي
قصة قوم عاد