قصص شخصيات

قصة مصطفى محمود

مصطفى محمود

مصطفى محمود، كاتب و طبيب مصري و مقدم برامج ، اُشتهر بكتابه (حوار مع صديقي الملحد) و كذلك برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم و الإيمان).

بدايات مصطفى محمود

وُلد مصطفى كمال محمود حسين بقرية شبين الكوم التابعة لمحافظة المنوفية لأسرة متواضعة ؛ والده كان يعمل موظفاً.

عانى مصطفى محمود في طفولتها فطان كثير المرض جعلته يلازم البيت و يرسب لثلاث أعوام دراسية بالإضافة إلى عدم قدرته على اللعب مع غيره من الأطفال في مثل عمره.

كان شغوفاً بالعلوم و خاصة علم التشريح فقد كان يداوم على تشريح الحشرات مثل الصراصير وغيرها و كذلك يصنع المبيدات القاتلة لها.

توفي والده في عام 1931م بعد إصابته بالشلل ليلتحق بعده مصطفى بكلية الطب جامعة القاهرة  ، و قد انتقل بعد ذلك مع والدته إلى القاهرة ثم أصيب بالمرض جعله ينقطع عن الدراسة بالكلية لعامين كاملين استغل فيهما في الاضطلاع و المعرفة .

و بعد تخرجه متخصصاً في جراحة المخ و الأعصاب ، عمل في مجلة روز اليوسف نشر فيها بعض القصص القصيرة له.

مسيرة مصطفى محمود

بدأت مسيرته الأدبية عبر كتاب (لغز الموت) في عام 1959م، في العام التالي أصدر الرئيس حمال عبد الناصر قراراً ‏بمنع‏ ‏الجمع‏ ‏بين‏ ‏وظيفتين‏ حيث كان‏ ‏مصطفى‏ محمود وقتها يجمع بين عضوية نقابتي الأطباء والصحفيين. نتيجة حبه الشديد للأدب ‏قرر‏ ‏الاستغناء‏ ‏عن‏ ‏عضوية‏ ‏نقابة‏ ‏الأطباء‏، ‏وحرمان‏ ‏نفسه‏ ‏من‏ ‏ممارسة المهنة إلى الأبد ‏مفضلًا ‏الانتماء إلى ‏نقابة‏ ‏الصحفيين‏ والعمل كأديب ومفكر.

إقرأ أيضا:قصة هند رستم

و استكمل أعماله الأدبية ؛فألف كتاب (لغز الموت) في عام 1959م، وفي عام 1961م كتب (أينشتاين والنسبية)، وكتب (القرآن محاولة لفهم عصري) في عام 1969م، وفي عام 1970م كتب كتابه الشهير (رحلتي من الشك إلى الإيمان). كما قام بكتابة العديد من الكتب والمقالات ومنها : (ألعاب السيرك السياسي، الإسلام في خندق، زيارة للجنة والنار،  عظماء الدنيا وعظماء، علم نفس قرآني جديد ،الإسلام السياسي والمعركة القادمة، على حافة الانتحار، عالم الأسرار، المؤامرة الكبرى، الله والإنسان ،أكل العيش، عنبر 7، شلة الأنس، رائحة الدم ،إبليس، لغز الحياة، الأحلام، في الحب والحياة) و غيرها من المقالات ، و يُعتبر كتاب (حوار مع صديقي الملحد) هو أشهر كتاب له على الأطلاق.

كما قام بأعمال مسرحية  تم عرضها مثل (لزلزال، الإنسان والظل، إسكندر الأكبر، الزعيم، أنشودة الدم، شلة الأنس، الشيطان يسكن في بيتنا)

و في عام 1971م. ظهر على التلفزيون المصري ببرنامج (العلم و الإيمان) استمر عرضه لمدة 28 عاماً قدمه خلالها 400 حلقة  و كان هذا البرنامج يهدف إلى تناول العلم علي الأسس الإيمانية ، و قد حقق البرنامج نجاحاً كبيراً أكسبه شهرة واسعة في الشرق الأوسط إلى ان توقف عرضه في عام 2004 من قبل السلطات المصرية لسبب غير واضح حتى الآن.

إقرأ أيضا:قصة سلمان خان

حياة مصطفى محمود الشخصية

تزوج الدكتور مصطفى محمود مرتين ؛ كانت المرة الأولى في عام 1961م رُزق فيها ولداً و بنتاً (أدهم، أمل) استمر زواجه لمدة 12 عاماً حتى انفصلا في عام 1973م و ثم تزوج ثانية بعد 10 أعوام من انفصاله عن الأولى من السيدة زينب حمدي لكنه أيضاً لم يستمر سوى 4 أعوام و لم يُنجب منها أي أبناء.

وفاة مصطفى محمود

ساءت حالته الصحية في حياته الأخيرة حتى توفي في اليوم الـ31 من أكتوبر لعام 2009م عن عمر ناهز 88 عاماً.

أشهر أقوال مصطفى محمود

  • “كن متديناً إلا بالعلم ، فالله لا يُعبد إلا بالجهل”.
  • –          “و كلما أمسكت بحالة من حالاتي و قلت هذا هو أنا، ما تلبث هذه الحالة أن تفلت من أصابعي و تحل محلها حالة أخرى ، هي أنا ايضاً”.
  • –          “الكراهية تكلف أكثر من الحب ، لأنها إحساس غير طبيعي ، إحساس عكسي مثل حركة الأجسام ضد الجاذبية الأرضية تحتاج إلى قوة إضافية و تستهلك وقوداً أكثر”.
  • –          “لا تنفر من شيء لأنهم قالوا لك عنه حطأ و إنما جربه بنفسك و سرْ في الطين ، نتعلم كيف تحفظ توازنك”.
    السابق
    قصة محمد فوزي
    التالي
    حرب الباكستان والهند .. أقصر الحروب في التاريخ