قصص شخصيات

قصة محمد مرسي

محمد مرسي

محمد مرسي ، هو الرئيس المصري السابق لجمهورية مصر العربية و أول رئيس مدني منتخب من قبل الشعب يتم تعيينه بواسطة الانتخاب و التقريع، و هو الرئيس الخامس للبلاد منذ إعلان الجمهورية.

وصل الرئيس مرسي لكرسي الحكم في عام 2012م بعد حصوله في الانتخابات الرئاسية على 51.73%  من إجمالي أصوات الناخبين.

لم يلبث حكمه البلاد سوى عام فقط بسبب الأحداث التي ناهضته و مظاهرات 30 يونيو في عام 2014م حتى تم عزله في بعد انقلاب الجيش، ليتم ترحيله بعدها إلى السجن حتى وافته المنية.

بدايات محمد مرسي

وُلد الرئيس محمد محمد مرسي عيسى العياط في اليوم الثامن من أغسطس لعام 1951م بقرية العدوة بمحافظة الشرقية لأسرة ريفية؛ والده كان يعمل بالزراعة بينما والدته كانت ربة منزل، و هو أكبر إخوته الثلاث أخوة و أختان.

التحق بجامعة القاهرة لدراسة بكلية الهندسة حتى تخرج حاصلاً على درجة البكالوريوس عام 1975م، ثم نال شهادة الماجستير في هندسة الفلزات ليحصل بعدها على منحة دراسية بجامعة كاليفورنيا لنيل شهادة الدكتوراه.

مسيرة محمد مرسي

انضم مرسي لجماعة الإخوان المسلمين في عام 1979م ليدخل لعالم السياسة، فترشح لانتخابات مجلس الشعب في عام 1995لكنه لم ينجح، و ترشح مرة أخرى لانتخابات عام 2000م ونجح فيها وأصبح عضواً في مجلس الشعب عن كتلة الإخوان المسلمين، وأصبح المتحدث الرسمي باسم الكتلة البرلمانية للإخوان، و ترشح في انتخابات عام 2005م لكنه لم يحظ في مرحلة الإعادة.

إقرأ أيضا:قصة وفاة مارلين مونرو

كان مرسي يعتبر من أنشط أعضاء المجلس و اُشتهر باستجوابه في مجلس الشعب عن حادثة قطار الصعيد، وأدان الحكومة وأشادت الصحف حينها باستجوابه.

و قد تم اختيار مرسي عضواً بلجنة مقاومة الصهيونية في محافظة الشرقية، وتم اختياره أيضاً كعضو في المؤتمر الدولي للأحزاب والقوى السياسية والنقابات المهنية.كما كان الدكتور محمد مرسي عضواً مؤسساً في اللجنة المصرية لمقاومة المشروع الصهيوني و شارك في تأسيس الجبهة الوطنية للتغيير مع الدكتور عزيز صدقي في عام 2004م.

و في عام 2006م تم اعتقال الدكتور مرسي لمدة 7 أشهر بعد مشاركته في مظاهرة تطالب بتأسيس سلطة قضائية مستقلة في مصر. كما اعتقل أيضاً خلال أحداث يناير 2011م  في المظاهرات التي خرجت نظام مبارك بالتخلي عن الحكم.

في عام 2011م شارك الدكتور محمد مرسي في تأسيس التحالف الديموقراطي من أجل مصر، والذي كان يضضم 40 حزباً و تياراً سياسياً.

و بعد اطاحة مبارك من الحكم ، تم انتخاب الدكتور محمد مرسي من قبل مجلس شورى الإخوان ليكون رئيساً لحزب الحرية والعدالة الذي أنشأته الجماعة و ذلك في ابريل لعام 2011م .

و في عام 2012م قرر الدكتور محمد مرسي خوض الانتخابات الرئاسية نيابة عن حزب الحرية و العدالة منع ترشح خيرت الشاطر، فقبلت اللجنة أوراق ترشح مرسي.

إقرأ أيضا:ألكسندر غراهام بيل من هو؟ وماهي سيرته الذاتية؟

في 24 يونيو من عام 2012 أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية فوز محمد مرسي في الجولة الثانية بعد حصوله على نسبة 51.7%، وبعد ذلك بساعات أعلن استقالته من رئاسة حزب الحرية والعدالة، ومن عضوية مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.ليجلس على كرسي حكم البلاد رسمياً بعد أداء اليمين الجمهوري في 30 يونيو، أمام المحكمة الدستورية العليا، ليصبح أول رئيس مدني منتخب و الرئيس الخامس للبلاد.

بعد توليه الحكم، قام في نوفمبر من عام 2012م للدخول في مفوضات الوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار والتهدئة بين إسرائيل وحماس، وهو ما أشادت به دول العالم.

اضطراب الأوضاع و انقلاب الجيش عليه

في 22 نوفمبر عام 2012م  أصدر محمد مرسي إعلاناً دستورياً نزه قراراته من أية طعون و نحى سلطة القضاء المصري جانبًا، وحرمها من البت في أية قضايا تتعلق بقرارات الرئاسة أو الجمعية التأسيسية للدستور. في 30 نوفمبر تم إعلان مسودة الدستور رغم مقاطعة المسيحيين والعلمانيين، و دعا إلى استفتاء بشأن مشروع الدستور الجديد، وخرج كلٌّ من المؤيدين والمعارضين له في مظاهرات في الكثير من المحافظات لتعم الفوضى حتى اضطر مرسي لالغاء الإعلان الدستوري المثير للجدل، و لكن الإلغاء لم يكن بأثر رجعي أي أن الاستفتاء على الدستور لم يلغى، كما أنّ الفقرة التي تنص على منع السلطة القضائية من البت في قرارته بقيت موجودة.

إقرأ أيضا:قصة محمد سعد

في 9 ديسمبر أعلن مرسي حالة الطوارئ و سمح للجيش باعتقال المتظاهرين للحفاظ على النظام، حتى يمكن إقامة الاستفتاء الدستوري، ولاحقاً تم إقرار الدستور الجديد وتمّ العمل به في نهاية ديسمبر.

و مع حلول عام 2013م ظهرت دعوات معارضة لسياسات الحكومة و الرئيس نفسه منها حركة تمرد التي ظهرت في شهر إبريل و كانت تدعو إلى سحب الثقة من الرئيس مطالبةً بانتخابات رئاسية مبكرة، كما دعت إلى مظاهرات 30 يونيو. و اشتدت المظاهرات خلال هذه الأحداث عشرات الضحايا من القتلى و الجرحى من الطرفين المؤيد و المعارض للحكومة،

و في 1 يوليو من عام 2013 حددت القوات المسلحة في بيان لها مهلة 48 ساعة للحكومة حتى تستجيب إلى مطالب الشعب، وإلا فإنها سوف تتدخل. مع ازدياد حجم الفوضى في البلاد أعلنت القوات المسلحة في بيان أشبه بإنذار تنحي للدكتور محمد مرسي، ليتم في اليوم التالي إعلان الانقلاب عبر البيان الشهير الذي ألقاه وزير الدفاع حينها الفريق عبد الفتاح السيسي بعزل مرسي و يتم اعتقاله بعد مدة حكم استمرت عاماً واحدا فقطً.

نتيجة لبيان القوات المسلحة، خرج أنصار مرسي و احتشدوا في ميدان رابعة العدوية رافضين هذا القرار واصفين ما حدث بانقلاب عسكري و استمرت المظاهرات لمدة 48 يوماً حتى قررت الحكومة الجديدة مع الجيش بفض الاعتصام في اليوم الـ14 أغسطس.

و في شهر سبتمبر أحالت النيابة محمد مرسي إلى المحكمة، و وجهت إليه عدة إتهامات متنوعة ، و لكن مرسي رفض التعاون مع التحقيق قائلاً أنّه رئيس شرعي للبلاد و لديه حصانة.

و قد تم احالة مرسي لمحاكمة عسكرية في فبراير عام 2015م بتهمة التحريض على القتل. و في إبريل من العام نفسه  قضت محكمة جنايات القاهرة بالسجن المشدد 20 عاماً على محمد مرسي وعدد من مساعديه في قضية قصر الاتحادية، و بعدها صدر حكم بالسجن 15 عاماً بحق محمد مرسي بتهمة إرسال وثائق لقطر، إلى جانب السجن المؤبد و ذلك في يونيو لعام 2016م.

حياة محمد مرسي الشخصية

تزوج الرئيس الراحل من السيدة نجلاء محمود، و رزقا بـ 5خمسة أطفال هم :(أحمد و شيماء وأسامة وعمر وعبدالله).

وفاة محمد مرسي

بعد سلسلة من المحاكمات لعدة التهم التي وُجهت له، أعلن التلفزيون المصري وفاة الدكتور محمد مرسي في 17 يونيو من عام 2019م  أثناء محاكمته في قضية التخابر إثر إصابته بنوبة قلبية حادة.

أشهر أقوال محمد مرسي

“القرآن دستورنا و الرسول زعيمنا و الجهاد سبيلنا و الموت في سبيل الله أسمى أمانينا و فوق كل ذلك الله غايتنا”.

“ثورة المصريين لها إرادة و إرادة المصريين باقية”.

حقائق سريعة

  • حصل على الدكتوراه الفخرية في الفلسفة على الطريقة الباكستانية.
  • في عام 2011 قاد مقاطعةً ضد إحدى شركات الهاتف المحمول في مصر لأن مالكها شارك على تويتر صورةً لميني ماوس وهي ترتدي النقاب.    
    السابق
    معركة بلاط الشهداء .. معركة حاسمة في التاريخ الإسلامي
    التالي
    قصة ملك قورة