قصص شخصيات

قصة محمد عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب

محمد عبد الوهاب ، ملحن مصري له الكثير من الأغاني المشهورة و لُقب بـ(موسيقار الأجيال العربية)، درس العود معهد القاهرة للموسيقى العربية فتعلم العزف على العود و الموسيقى العربية التقليدية تميز بروعة صوته و تمكنه في العزف على العود. و قد ازدادت شهرته خاصة بين الملوك و الأمرات ففي عام 1924م قدمه الشاعر الكبير أحمد شوقي لأصدقائه فأعجبوا بأدائه ليقوم بإحياء حفلات الطبقة العليا.

يعتبر أحد أعمدة الغناء العربي بجانب العندليب محمد عبد الحليم و كوكبة الشرق أم كلثوم بالإضافة إلى فريد الأطرش.

بدايات محمد عبد الوهاب

وُلد محمد عبد الوهاب في اليوم 10 من مارس لعام 1904 في حي باب الشعرية أحد الأحياء الشعبية بمحافظة القاهرة.

بدأ شغفه بالغناء مبكرا فكان يتردد كثيراً على المسارح ليسمع منها الأغاني المختلفة و يرددها. ثم بدأ الغناء بين الفصول  حتى سمعه صاحب الفرق فوزي الجزايرلي الذي أُعجب به و قرر تقديمه للجمهور و من كثرة إعجابه قام في مرة بتعليق إعلاناً على باب المسرح يقول فيه ( الطفل الأعجوبة الذي يغنى لسلامة حجازي) .

و خلال عمله مع فرقة عبد الرحمن رشدي المحامي لفت نظر الشاعر أحمد شوقي الذي اعترض على ما يقوم نظراً لصغر سنه  

إقرأ أيضا:قصة فالنتينا تيريشكوفا أول رائدة فضاء في العالم

مشوار محمد عبد الوهاب

التحق عبد الوهاب بنادي الموسيقى الشرقي عام 1923م ، فتعلم عزف العود و أصلو المقامات على يد أحد أساتذة الموسيقى محمد القصبجي، كما درس بعض أصول الموسيقى الغربية بمعهد جويدين الإيطالي الموجود بالقاهرة.

و في السنة التالية ، التقى مرة أخرى بالشاعر أحمد شوقي بعدما غني في حفل مسرح سان استفانو بالإسكندرية حينها قرر حينها شوقي الرعاية و الاهتمام بموهبته الفنية و قدرته ، فاهتم بإكمال تعليمه في الموسيقى الغربية والثقافة العامة بجانب اللغة العربية و الشعر، واستمر شوقي في رعاية محمد عبد الوهاب وتقديمه إلى نخب المثقفين و كبار المجتمع من خلال تقديم له أشعاره ليقوم على تلحينها إلى أن توفي شوقي عام 1932. فقدم عبد الوهاب عدة أعمال الحانية مثل ؛ أغنية (شبكتي قلبي ياعيني) التي تعد أول أغنية يغنيها لشوقي ثم قصيدة (يا جارة الوادي) و التي نالت اعجاب المجتمع ثم يصطحب شوقي عبد الوهاب في رحلة إلى باريس ليفتح آفاقه لفنون الغرب .

في عام 1925م، قام عبد الوهاب باستكمال تلحين رواية (كليوباترا) كان قد المطرب سيد قبله بتلحينه لكنه توفي قبل إنهائها و ذلك بطلب من المطربة منيرة المهدية، و أيضاً بدأ شوقي يكلفه بوضع ألحان لقصائده غنائها، فكان صوت محمد عبد الوهاب هو المتحدث و الناطق لأشعاره، كانت أول أغنية لشوقي يغنيها محمد عبد الوهاب من ألحانه أغنيةً كتبها بالعامية و هي (شبكتي قلبي يا عيني). ثم بقصيدة (يا جارة الوادي)  و في تلك الفترة بدأ صيت عبد الوهاب ينتشر في المجتمع و خصوصاً الطبقة العليا، لذلك قام شوقي باصطحابه في رحلة إلى باريس، و هناك استمع إلى الموسيقى الباريسية والأوربية مما ساهم في اتساع مداركه الفنية لتستوعب فنون الشرق والغرب.

إقرأ أيضا:قصة ملك قورة

دخل عالم السينما بأول فيلم غنائيٍ له (الوردة البيضاء)، ثم شارك في 5 أفلام أخرى، قام ببطولتها تمثيلاً و غناءً كان آخرها عام 1947، و بعدها اشترك بالغناء فقط في فيلم (غزل البنات) مع الفنانة ليلى مراد و نجيب الريحاني عام 1949م و فيلم (منتهى الفرح) عام 1963م، فكان بصمة له في الأفلام من أعظم ما قُدم للسينما المصرية التي مازال يشاهده الكثيرين من محبي الطرب الأصيل.

استمر في تقديم ألحانه للآخرين لكنه توقف عن الغناء في منتصف الستينات مقدماً أعمال وطنيةٌ متميزة مثل: (ناصر، والله وعرفنا الحب، وطني حبيبي، الجيل الصاعد، صوت الجماهير، و يا حبايب بالسلامة).

وفي عام 1963، ظهر في آخر فيلم له وهو فيلم (منتهى الفرح)، اشترك فيه بالغناء فقط بأغنية (هان الود)، و اعتزل بعدها الغناء تقريبًا و اكتفى بالتلحين.

و قد قابل عبد الوهاب كوكبة الشرق أم كلثوم، فكان أول عمل بينهما  أغنية (اسم انت عمري)، و انتهت بذلك عقود طويلة من المنافسة بينهما، وبدأت مرحلة جديدة من إبداعاته الموسيقية المتميزة التي استمرت عشر سنوات.
لم يكن اللقاء لا عفويًا ولا مخططًا له، فقد بلغ كل منهما من السن والمكانة ما بلغ، ولم يكن في ذهن أحد أن تلتقي القمتان بعد هذه السنين من الفراق.
كان لافتراق عبد الوهاب وأم كلثوم أسبابٌ كثيرة تندرج جميعها تحت عنوان المنافسة، ومن الناحية الفنية لم يكن هناك مانع فنى حقيقي، فكلاهما يعترف بالآخر على قمته.

إقرأ أيضا:قصة بلاك بانثر

في تحليل ذلك الموقف يقول موسيقار الإسكندرية محمد عفيفي، وكان صديقًا له وقام بتلحين بعض الأغاني التي لم تسجل لأم كلثوم: “كان عبد الوهاب يخشى صوت أم كلثوم وكانت أم كلثوم تخشى ألحان عبد الوهاب، هكذا بدت الصورة التي استمرت عشرات السنين، لم يكن هناك أي شكٍ في نجاح عمل يتمه الاثنان معًا، لكن الملحن يخشى أن ينسب نجاح اللحن لصوت المطربة الكبيرة، وتخشى هي أن تغطي موسيقى الملحن الكبير على صوتها، وهكذا دار الاثنان في حلقةٍ مفرغة”.

على أنه قد لاحت هناك فرصةٌ لإنهاء ذلك الموقف بعد اعتزال عبد الوهاب الغناء مباشرة، فقد أصبحت أم كلثوم وحدها على قمة الساحة الغنائية، وكان باستطاعتها الغناء وبأفضل ما يكون.

استدعى الرئيس محمد أنور السادات عبد الوهاب طالباً منه بتلحين النشيد الوطني و وضع نشيد وطني جديد، فلبى عبد الوهاب شاراً لهذا الطلب المشرف فمنحه السادات رتبةً عسكريةً فخريةً و هي رتبة لواء.

أبرز الجوائز

من الجوائز التي حصل عليها في حياته : الميدالية الذهبية للرواد الأوائل في السينما المصرية، ووسام الاستحقاق من الرئيس جمال عبد الناصر، والميدالية الفضية في العيد الفضي للتيلفزيون، وسام الاستقلال، الميدالية الذهبية في العيد الذهبي للإذاعة و كذلك . 

حياة محمد عبد الوهاب الشخصية

زوج محمد عبد الوهاب ثلاث مرات؛ بدأ حياته الزوجية بسيدة تضاهي عمره ب25 عام تقريبا استمر زواجهم ما يقرب من 10 سنوات ، و بعد تزوج و تُدعى إقبال لمدة 17 عاماً رُزق منها 5 أبناء (أحمد  و محمد  و عصمت  و عفت  و عائشة) و اخيراً تزوج من نهلة القدسي .

وفاة محمد عبد الوهاب

تعرض لانزلاق مفاجئ على أرضية منزله اُصيب على إثرها بجلطة دماغية و تدهور حاله من بعدها حتى توفي في اليوم الـ4 من ماو لعام 1991م.
و قد تم نصب تمثال خاصة له في ميدان باب الشعرية تخليدًا لذكراه، و كذلك تم إنشاء متحف مقتنيات وأشياء خاصة بمحمد عبد الوهاب، وموقعه في معهد الموسيقى في العاصمة المصرية في القاهرة.

أشهر أقواله

  • “العلم لا وطن له ، أما الفن فله وطن و كل وطن له فن”.
  • “يجب أن كون تطور موسيقانا من عندنا ، من نبضنا ، و لا ينبغي أن يكون مستورداً”.
  • “أحس بأن الفن و الخاطر شيء مجهول يتعقبني إلى أن يصل إلي فينطق علي و لا يتركني حتى يعصرني”.
السابق
قصة قوم عاد
التالي
قصة نجيب سرور