قصص عالمية

قصة مثلث برمودا والمسيح الدجال

مثلث برمودا

من مِنا لم يسمع يومًا عن مثلث برمودا؟ ومن منا لا يعرف المسيح الدجال؟ لا بد أن تكون قد سمعت تلك الأسماء في حياتك ولو لمره، وأصابك الفضول لتعرف أكثر، في تلك القصة نحن نقدم لك الحكاية كاملة عن مثلث برمودا أو “مثلث الشيطان”، اقرأ ذلك الموضوع بدقة.

موقع مثلث برمودا الجغرافي:

يقع منطقة برمودا في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي مجاورة للساحل الجنوبي الشرقي لولاية فلوريدا، بالولايات المتحدة الأمريكية،. ويعتبر خندق بورتوريكو النقطة الأعمق في المحيط الأطلسي ب 30,100 قدم، وهو يقع ضمن إحداثيات مثلث برمودا.

وسميت بهذا الاسم نسبة إلى جزر برمودا المكوّنة من مجموعة من الجزر التي يبلغ عددها 300 جزيرة، ليست كلها مأهولة بالسكان وإنما المأهول منها ثلاثون جزيرة، عاصمتها “هاملتون” وتقع في الجزيرة الأم.ويغطي مثلث برمودا نحو 1,140,000 كيلومتراً مربعاً

أشهر حوادث مثلث برمودا:

قد شهد هذا المكان الغامض العديد من الحوادث الغير مفهومه ولا يمكن تفسيرها حتى الآن، من هذه الظواهر إختفاء عدة طائرات وسفن حربيه، بدأت الاختفاءات في عام ألف وثمانمائه وخمسين، في ذلك العام أختفت اكثر من خمسين سفينه في ظروف غامضه,يتم الإختفاء بمجرد مرور اي جسم بجانب المثلث، قد ورد بعض رسائل الإستغاثه من القباطين لكنها كانت تحمل غموضًا أكبر ولا تفسر أي شئ، فكان محتوى الرساله دائمًا “نحن نواجه خطر غريب، انقذونا”.

إقرأ أيضا:قصة الإخوة الثلاثة

تلك الأحداث الغامضه حيرت العديد من العلماء، فمهما طالت الأبحاث لم يتوصلوا إلى معلومه مؤكده.

تفسيرات حول علاقة المسيح الدجال بمثلث برمودا :

هناك بعض المصادر تشير إلى ان المسيح الدجال يعيش قريبًا من مثلث برمودا، شمال غرب المحيط الأطلنطي، كما أن تلك المنطقه لم تحوى فقط ظاهره واحده غامضه، بل أكثر من ظاهره، ففي نفس المنطقه يوجد بحر يسمى سارجاسام، بحر غريب هو الآخر، يحوى  ذلك البحر أجسام كبيره غريبه لم يستطع العلماء تفسير ماهيتها حتى الآن، ينسدل الصمت والهدوء القاتل فيه، وتندر الحياه، مما جعل العلماء يطلقون عليه اسم “مقبرة الأطلنطي” أو “بحر الرعب”، لم يتوقف الناس عن المحاوله للوصول لذلك المكان الغريب وتصفح ما فيه، فأصاب البعض الفضول تجاه ماهية هذا المكان، مما جعل بعض الغواصات تذهب في إستطلاع لأماكن قريبه منه، فما وجدوا إلا بقايا سفن و غواصات قد فُقِدت منذ سنين.

حسب دراسات العلماء فهم يقولون أن المسيح الدجال سيظهر في نفس مكان مثلث برمودا، ولكن بعض العلماء قدموا نظريات علمية بأسباب منطقية قد تفسر غموض المنطقة بشكل صحيح ولكن لم يثبت أي منها حتى الآن.ومن تلك النظريات:

نظرية الزلزال :

تفترض هذه النظرية أن منطقة مثلث برمودا يقع تحتها نقطة تمثل مركز لزلازل قوية وعنف شديد، وتقوم هذه الزلازل فجأة فتداهم القباطين و السفن مما يسبب هزة عنيفة تتسبب في سقوط وغرق السفن بسرعة

إقرأ أيضا:أميليا إيرهارت من هي؟ وكيف إختفت؟

وقالت هذه النظرية عن الطائرات أن المجالات التي تطلقها تلك الزلازل بسبب عنفها الشديد قد تمتد إلى السماء مما يتسبب في تشويش الطيار وعدم قدرته على التحكم في الطائرة فتسقط الطائرات كذلك.

 نظرية جذب مغناطيسي :

 نظريه أخرى إفترضها بعض العلماء و يقولون فيها أن السبب في هذه الحوادث الغامضة هو أجهزة القياس التي تستخدم في الطائرات والتي تتأثر بمجال مغناطيسي فتتشوش ولا يمكن السيطرة عليها فتسقط، وبالنسبة للسفن فإن بوصلتها تتأثر أيضًا بذلك المجال المغناطيسي، ولكن لم يصل أحد إلى هذا اليوم إلى حقيقة مثلث الشيطان ومازالت الحوادث مستمرة.

تفسير ديني لمثلث برمودا:

وقد حاول أحد الشيوخ في مرة تفسير هذه الظاهرة على أسس دينية فقد قال أن تلك المنطقة يوجد تحت أرضها أفراد من الجن الذين يسكنون العالم السفلي، كما أن إبليس عندما علم بنزول آدم وحواء إلى الأرض بدأت الصراعات بين الإنس والجن، انتصر فيها الإنس على الجن، فأراد الشيطان أن يسكن مكان ليس به بشر، واتجه إلى تلك المنطقة المسماه بـ” مثلث برمود”، ولذلك يؤذي كل من يقترب منها واستعان الشيخ بأستشهادات من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. ولكن هذا المكان لازال لا يعلم سره إلا الله.

إقرأ أيضا:جيمس براون من هو؟ وكيف كانت وفاته؟

الدروس المستفادة من قصة مثلث برمودا والمسيح الدجال :-

الإستقصاء والبحث عن العديد من المعلومات للوصول إلى الحقيقة

    السابق
    أجمل قصة حب
    التالي
    قصص رعب عن الجن والأشباح