قصص إسلامية

قصة ماشطة ابنة فرعون

ماشطة ابنة فرعون

ماشطة ابنة فرعون ، هي احدى المؤمنات الأبرار اللاتي ضحين بأنفسهن من أجل الإيمان بالله و عدم الشرك به، و هي خادمة كانت تعمل في قصر فرعون كماشطة لابته (أي تسرح الشعر و ترتبه).

قصة ماشطة أبنة فرعون

ذات يوم فيما مضى من الزمان جلست فتاة جميلة وبجانبها سيدة تساعدها في التزيين وترتيب شعرها وتقوم بتمشيطه،  كان في قصر فخم أبان ذاك العصر يسكنهُ الطاغية فرعون و أبناءه ،  عملت هذه السيدة بقصر الفرعون؛ لتُربي ابنته وتساعدها، عملت هكذا لتربية اطفالها الخمسة، قد حدث شيء غير مسار هذه المرأة بعدما كانت الأوضاع ساكنه، إذا بها في يوم تقوم فيه بالاعتناء بصغيرة الفرعون وتمشط شعرها سقط منها المشط على الأرض  فنزلت لأخذه قائله ” بسم الله ” فسمعت ابنة فرعون ذلك وقالت لها أبهذا الكلام تقصدين أبي؟.  فكان جواب السيدة التي تعمل بالقصر أنني أعني بكلامي هذا الله تعالى، ربي وربك ورب أبيكِ، أُصيبت الفتاة بالدهشة متحيرة أن هذه السيدة تبعد إله آخر غير فرعون، وسارعت لإخبار والدها وقّصت عليه ما حدث فجأته نوبة شديدة من الغضب.

حديث فرعون مع السيدة: أمر فرعون جنوده أن يأتوا بتلك المرأة التي كانت تمشط شعر ابنته و تريثَ حتى جاءت، قال لها قولِ إنكِ تعبدين الفرعون، واستخدم معها كثير من أنواع العنف سواء كان بالضرب والتعذيب أو الحبس، لكنّ هذه المرأة الشُجَاعة ظلت متمسكة بدينها (عبادة الله الواحد الأحد)، وعزم فرعون في النهاية أن يُحاسبها حساب عَسِيّر على تمسكها بعبادة الله (سبحانه وتعالى).

إقرأ أيضا:قصة موسى عليه السلام

فكان عقابهُ الأليم بها أن جاء حرسه بقدِر نحاسي واسع وكبير ووضعوا به الزيت حتى أصبح الزيت يغلي من كثرة النيران التي تُحيط به واسفله، ابتزها فرعون وقال أنه سيلقيها بهذا الإناء أن لم ترجع عمّا قالت وتترك عبادة الله. لكنها أبت ذلك ولم تُغير ما عزمت عليه، فقام هذا الطاغي وجاء بأطفالها وأخذ يلقي طفلاً ويخبرها أن تتراجع ولكنها ترفض ويقوم برمي الآخر خلف أخيه وهكذا، وهي تقول في كل مره يفعل ذلك أن الله واحد. كانت تخرج أمامها عظام الأطفال أعلى أناء الزيت، ظلت هذه السيدة قوية رغم ما طرأ على قلبها من عذاب لرؤية أولادها هكذا.

فجاءت نهاية المطاف وكان دور الرضيع حانْ فلذة أُمه أحب اخوته لقلبها، فلما همّا حُراس فرعون لأخذه لذلك الزيت المغلي ازدادت الآم صدرها، وكادت تتراجع. لولا أن الله سبحانه وتعالى جعل الرضيع ينطق، فلم يسمع كلام الرضيع غير والدته.

قال الرضيع: يا أمي صبراً، إنكِ على الحق فرجعت القوة لقلبها من جديد، ولم تُغير موقفها وتمسكت به، وألقت  بنفسها في قدر النحاس المغلي مع اطفالها.

إقرأ أيضا:قصة سليمان عليه السلام

الماشطة في رحلة الإسراء و المعراج

في رحلة الرسول (صلى الله عليه وسلم )،  ” الإسراء و المعراج ” ، مرَ الرسول على قطعة أرض تخرج منها رائحة طيبة ، فسأل عنها سيدنا جبريل عليه السلام ، فأخبره أن هذه المنطقة هي التي دُفنت بها ماشطة بنت فرعون وأطفالها .

    السابق
    قصة صلاح سالم
    التالي
    قصة خالد بن الوليد