قصص بوليسية

قصة مؤسس قلعة القتل

هل يمكن أن يأتي في مخيلة أحد الأشخاص يوما ما أن يكون السفاح طبيبا ، الطبيب المعروف عنه بين أفراد المجتمع أنه رجل مرموق صاحب علم واسع لم يتخيل أحد أبدا أن يكون الطبيبُ سفاحاً ، هذا ما حدث في قصة مؤسس قلعة القتل والتي بطلها الطبيب ” هيرمان ويبسترمادجيت ” الشهير والمعروف ب ” هولمز ” والذي يكون أول من صنف في الولايات المتحدة الأمريكية كقاتل متسلسل.

نشأة هيرمان

شهد عام 1860م ميلاد الطبيب هيرمان في الولايات المتحدة الأمريكية والذي كان ينتمي إلى أسرة غنية تشتهر بالإحترام والحب خاصة والده عدا هولمز الذي كان يمتلك نوعا غريبا من المهارات فكانت لديه مهارة حب شديدة لممارسة أشد أنواع التعذيب على الحيوانات والأطفال الأصغر منه سِنا .

بعد أن أنهى هيرمان المرحلة الثانوية إلتحق بعدها بكلية الطب في جامعة ميتشجان والتي كان ينفق فيها عليه وعلى دراسته فيها من نصيب ميراثهِ في زوجته ، وقد كان هيرمان يمارس نوعا غريبا أيضا من الهوايات حينما كان طالبا في كلية الطب فقد كان يسرق جثث الموتى ويشوهها تماما حتى تبدو ويكأنها تعرضت لحادثٍ ما .

بداية الجرائم

لم يكتفي هوملز بسرقة الجثث من المعمل بالكلية فقط بل كان يشوهها تماما ثم بعد ذالك يذهب إلى مكتب التأمين ويدعي هناك أنه الوارث الوحيد والشرعي لتلك الجثة وقد كرر ذالك عدة مرات ، تعددت بعد ذالك جرائم هولمز فأخذ يرتكب الجرائم هنا وهناك ففي أحد الأيام قام هولمز بإغواء زوجة صاحبة المنزل الذي يسكن فيه ومارس معها الرزيلة وهرب تاركا المرأة حاملا ولم يدفع حتى ما عليه من مستحقات لصاحب المنزل الذي كان يسكن فيه.

إقرأ أيضا:قصة وحش باث

ثم إنتقل هولمز بعد تلك الحادثة إلى مكان آخر وولاية جديدة ليبدأ سلسلة الجرائم هناك أيضا حيث يذكر أن هولمز قد توةج إحدى الفتيات التي كان والدها رجل أعمال كبير في تلك الولاية وحاول هولمز أن يزور عدة صكوك لتكون بإسمه لكن سرعان ما كشفه الرجل ففر هولمز هاربا تاركا إبنة هذا الرجل معها طفل صغير .

لم يكتفي هولمز بكل ما فعله فبعد ذالك قرر الإنتقال إلى حي جديد ومكان جديد لا يعرفه فيه أحدا وكان هولمز شخص ذكي جدا وأنيق يستطيع أن يغوي من أمامه بكلماته المعسولة وطريقته الذكية التي لا يستطيع أحد أن يشك فيه أنه محتال أو هكذا ، فقد تقرب هولمز من إمرأة أرملة كانت تمتلك صيدلية وأغوها واستطاع أن يقنعها أن يديرها بنفسه وإستخدم إسلوبه اللبق في جذب العملاء إلى تلك الصيديلة فزادت مبيعات الصيدلية بشكل خيالي ، لم يكن طموح هولمز صغيرا بل كان واسع غير محدود فقرر أن يستولي على تلك الصيدلية وعرض على السيدة هذا الأمر ولكنها رفضت ذالك فإستولى عليها بمحض القوة وقتل السيدة الأرملة وإستولى على الصيدلية بالفعل وكان يقول للأشخاص الذين يسألونه عن السيدة أنها سافرت إلى أقاربها في ولاية أخرى ولم تخبره عن ميعاد عودتها.

ظل هولمز هو المالك الحقيقي للصيدلية في نظر الجميع وكسب الكثير من الأموال واستطاع أن قطعة الأرض المقابلة لها ويخطط لإنشاء قلعته الكبيرة الغامضة التي لم يكن يعرف أحدا عن تلك القلعة شيئا ولا عن المتاهات التي بها لأنه كان يشرف على البناء بنفسه وكان يستخدم طريقة ذكية لجعل العمال لا يعرفون شيئا عنالقلعة فكان يتشاجر مع العمال عقب الإنتهاء من عملهم ويفصلهم عن العمل فظلت مداخل ومخارج القلعة لا يعرف عنها أحد.

إقرأ أيضا:قصة أوراق على الطاولة

وفي أحد الأيام جاءت إليها إحدى النساء وكانت تدعى جوليا والتي كانت زوجة أحد الصرافين عنده جاءت إليه هي وإبنتها بحجة البحث عن العمل فاستطاع هولمز إغوائها هي الأخرى والتي كانت تساعده أيضا في عمليات الإحتيال التي كان ينفذها وعندما علم الصراف عن علاقته مع زوجته ترك العمل ورحل عن المدينة.

القلعة الغامضة

صممت القلعة بطريفة خاصة وتضم العديد من الأشياء التي تساعد هولمز على قتل ضحاياه فشملت غرف سرية وقبو والعديد من أنابيب الغاز التي تفقد الضحايا وعيهم على الفور والعديد من المتاهات والكثير من المداخل والمخارج ، ويذكر أن أسوء الغرف كانت تتواجد في القبو لما تحتوي على مواد سامة وحفر حمضية وأدوات وحشية للتعذيب وقد وصفت أنها الأسوء على الإطلاق .

طريقت هولمز في جلب الضحايا إليه

استغل هولمز إعلان المدينة التي يقيم بها عن معرض عالمي سيتم إفتتاحه بالقرب من القلعة ورأى أنها الفرصة المناسبة لجلب الضحايا إليه حيث أعلن هو الأخر عن أنه سيوفر الكثير من الغرف داخل القلعة حتى يقيم بها السياح أثناء فترة إقامة المعرض.

فكانت تلك هي الفرصة الأعظم إلى هولمز ليجلب الكثير من الضحايا إليه وكان معظمهم من رواد الصيدلية التي كان يمتلكها بعد أن نقل مكانها لتكون أسفل القلعة.

إقرأ أيضا:قصة ماري لويز سفاحة الذكور

لم يكتفي هولمز بتلك الطريقة فحسب بل أخذ ينشر إعلانات عن توافر الكثير من فرص العمل وكان يطلب من ضحاياه ألا يخبرو أحدا عن طبيعة عمله لأن لا يعلم منافسوه في المدينة وأن يحضرو كل الأموال التي يمتلكونها والأشياء الثمينة معاهم مما جعل الكثير من ضحايا هولمز يقتنع بطريقته ويلتهم الطعم الذي وضعه له هولمز الذي سينهي حياته .

وصل جنون هذا السفاح حتى أنه قتل الكثير من الأشخاص الذين كانو يعملون معه ويعاونونه على ما يفعل حتى أنه قتل زوجته جوليا وابنتها وبرر ذالك أمام المحكمة فيما بعد أنه كان يكره غيرتها الشديدة عليه.

كان هولمز يبيع أجزاء الضحايا والعظام والجماجم لكليات الطب حيث أنه كان يمتلك تأمينا خاصا به وجمع على إثرها الكثير من الأموال وأصبح رجلا غنيا جدا .

القبض على هولمز

ظل هولمز يعمل في ممارسة تلك الجرائم لعدة سنوات حتى إستطاعت الشرطة النيل منه والقبض عليه والعثور على مئات الجثث داخل القلعة والتي لم تعرف الشرطة أن تتعرف على بياناتهم نظرا لكونهم مُشوهيين وغير معروفين ومقطعين إلى أجزاء صغيرة وفي عام 1896م تم إعدام ذاك السفاح والتخلص من أعماله الشريرة وإيقاف سلسلة الجرائم التي إرتكبها.

لعنة هولمز

لم يرحم هولمز البشر وهو حي حتى وأنه لم يرحمهم وهو ميت فعقب إعلان خبر وفاة هولمز ، حدثت الكثير من الأحداث الغامضة التي إدعى البعض أنها لعنة هولمز فلقد أصيب القاضي الذي حكم على هولمز بمرض نادر ، وإنفجرت أحد أنابيب الغاز مات على إثرها والد أحد الضحايا الذين قتلهم هولمز ، وتوفي الطبيب الشرعي الذي شهد على هولمز في المحكمة ، وانتحر مراقب السجن الذي كان هولمز محتجزا فيه ولم يعرف أحد إلى الأن سبب إنتحاره.

    السابق
    قصة باسل الخياط
    التالي
    قصة سفاح صنعاء