قصص رعب

قصة قبر الأسرار المخيف

قصة قبر الأسرار المفزع في اسكتلندا

في ليالي الشتاء الممطره المظلمه يأوى كلٌ منا إلى بيته ليحتمى به من البروده، نحتسي كوبًا دافئًا ثم ننام وندفئ أنفسنا بما ملكنا من أغطية، لكن هناك البعض لا يملكون هذا الأختيار، هناك من هم مجبرون على تحمل قسوة الشتاء و برودة الجو، إنهم المشردون بلا مأوى، فماذا يفعلون في تلك الأجواء؟

قصتنا اليوم تحكي عن أحدهم وأختياره لكي يهرب من البرد القارص، ولكن أختياره لم يكن صائبًا، تابعوا معنا لتعرفوا المزيد عن قصة القبر المفزع في اسكتلندا…

قسوة البرد الشديد

في ليلة من ليالي الشتاء، ثارت السحب ثورة عارمة فأنهمر كل ما بها من مطر، والبرق أشتد غلظةً حتى أصبح الليل موحشٌ مخيف، والبقاء في مواجهته غير آمن بالمره، قرر أحد المشردين أن يطرق أبواب الموتى لعلهم يرأفون بحاله، قام بالتسلل إلى مقبره علهُ يجد فيها قبر مفتوح ليقضي ليلته فيه ويهرب من عنف الشتاء، بالفعل وجد أحد القبور المفتوحه الفارغه وكان مزخرف من الخارج، استبشر بهذا القبر الذي سيحتضنه ويمده بالدفأ لتلك الليلة.

مفاجأه في المقبره

قام بالدخول للقبر ونام فيه، ولكن أثناء محاولته للنوم وجد حفرة صغيرة في أحد جوانب القبر، ظن أنه ربما إن حفرها يصل إلى كنز ثمين ويقوم ببيعه، قام بالبدأ في الحفر حتى وصل إلى سلم مؤدي للأسفل، قام بالنزول حتى وصل إلى مقبره بها ثلاثة توابيت، أعماه الطمع حتى ظن أن بتلك التوابيت أموال طائله، قام بفتح التوابيت ليفحص ما بها ولكنه لم يجد سوى جثث متعفنه لم يتبقى منها غير العظام، وبينما هو يستعد لفتح التابوت الأخير، إذا به يهوى للأسفل ليجد نفسه وسط مجموعه هائله من الجماجم المفزعه المتحركه، وهنا أفاق بالفعل وأصابه الذعر، بعد عدة محاولات استطاع الخروج من المقبره و فر هاربًا يصرخ من الفزع.

إقرأ أيضا:قصة رحلة الموتى الأحياء قصة مرعبة جديدة لعشاق قصص الرعب

وبعد أن علم الناس بما حدث أصابهم الفضول تجاه ما يدور في هذا القبر، وطالبوا بجعله مزار، لكن كل من زار هذا القبر الملعون لم يسلم.

فقد حكت سيدة

أنها كانت تريد معرفة المزيد عن هذا القبر فقد أقتربت منه بشكل مبالغ فيه، وعندما نظرت من خلال القبر أصابها الفزع حيث أنها وجدت عيون من الجحيم تنظر إليها، وهربت بسرعه، لكن في الصباح التالي وعند نظرها في المرآه وجدت العديد من الكدمات على جسدها وكأنها كانت تصفع ويتم ضربها بقسوه.

لم تكن تلك الحالة الوحيده، فكل من كان يقترب من هذا القبر كان يصيبه الأذى بشكل أو بآخر، وجميعهم يترك على جسدهم كدمات دموية تصل إلى النزيف أحيانًا.

البلدية تقرر غلق المقبره:

وبسبب الأحداث الغريبه المتتالية قررت البلدية إغلاق تلك المقبره، ولكن الجميع أعترض على ذلك بحجة أنهم يريدون معرفة سرها، وكان هناك رجل، أعترض شديد الأعتراض، وطلب إعادة فتحها حيث أنه سيقوم بجلب العديد من السائحين لهذا المكان الغريب ويحصل على الأموال.

إقرأ أيضا:قصص مخيفة واقعية

ولكن يبدو أن المقبره كان لها رأي آخر، فقد تعرض الرجل لهجوم مجهول نتج عنه آثار دمويه مفزعه مما جعل الجميع يتراجع عن زيارة المقبره الملعونه وأصبح كل ما يحدث بها سرًا لا يمكن تفسيره حتى الآن.

    السابق
    قصة جبل حرفه المسكون بالسعودية
    التالي
    قصص حقيقية حدثت في المصعد