قصص شخصيات

قصة فيودور ديستويفسكي

فيدور ديستوفيسكي

فيودور دوستويفسكي ، كاتب و فيلسوف روسي من أشهر الفلاسفة الروس و العالم في العصر الحديث قدم العديد من الروايات مثل رواي (الجريمة و العقاب)، بزغ نجمه خلال القرن التاسع عشر، قدم العديد من الأعمال الروائية التي تناولت الصراعات النفسية و الأخلاقية لدى الفرد نتيجة تأثره بالأحداث التي مر بها، التي أيضاً جعلت منه كاتباً عظيماً في الأدب الروسي ساهم بشكل كبير في نشر الروسية للعالم من خلال روايات التي لاقت نجاحاً واسعاً حتى بعد وفاته.

من أشهر أعمال الأديب الروسي (الجريمة و العقاب) و كذلك (الأخوة كارامازوف) التي تم تصنيفهما على أنهما من أفضل الروايات الروسية.

بدايات فيودور ديستويفسكي

وُلد فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي في اليوم الـ11 من نوفمبر لعام 1821م  بالعاصمة الروسية موسكو لأسرة عُرفت بطبع التدين تنتمي لطائفة مسيحي الأرثودوكس، و كان والده ميخائيل كان يعمل طبيبا عُرف عنه بالشدة في التربية.

اهتم والداه كثيراً به و خاصة في الأدب، فقد اعتادت مرتبيه و تدعى ألينا على رواية له القصص و الروايات المختلفة وحتى الأساطير، مما أدى إلى حبه للأدب و شغف به كثيراً.

و في عام 1833م، التحق بمدرسة داخلية فرنسية، و بعدها التحق فيما بعد بمدرسة تُسمى شيرماك الداخلية لكنه واجه العديد من المشاكل مع الطلاب أرستقراطيين بينما كان هو من الطبقة المتوسطة، ثم التحق بمعهد نيكولايف للهندسة العسكرية في عام 1838م و رغم عدم ارتياحه فيه غلا أنه تمكن فيه و استطاع اجتيازه.

إقرأ أيضا:قصة باسل الخياط

و في العام التالي توفي والده ميخائيل الأمر الذي أصاب فيدور بالصرع استمر معه فترة مؤقتة و رغم ذلك واصل دراسته حتى تخرج من المعهد ليصير مهندساً برتبة ملازم  و ذلك في عام 1843م.

و في نفس العام قام دوستويفسكي بنشر أول عمل أدبي له حيث قام بترجمة الرواية الفرنسية (Eugenie Grandet) للغة الروسية، و في عام 1846م قام بكتابة و نشر أول رواية له بعنوان (القوم الفقراء) التي حققت انتشاراً واسعاً حيث تناولت الوضع الاجتماعي الروسي في ذلك الوقت.

مسيرة فيودور ديستوفسكي

بعد نجاح رواية (القوم الفقراء)، أعلن فيدور استقالته من مهنته العسكرية و ذلك ليتفرغ لأعماله الأدبية، فواصل نشر رواياته و كذلك انضم إلى رابطة أدبية تُسمى بيتراشفيسكي،  و هي مجموعة نقاشية معارضة لنظام حكم القيصر الاستبدادي الذي وُصف بالاستبداد.

نشر دوستويفسكي رواية ( الشبيه) لكن لم تحقق النجاح المرغوب، ثم عمل لمدة عامين لدى مجلة (تاريخ الوطن Annals of the Fatherland) فقام بكتابة بعض القصص القصيرة لكنها لم تحقق أي نجاح مما أثرت على حالته الاقتصادية.

في عام 1849، أصدر الامبراطور نيكولاس الأول  مرسوماً بإلقاء القبض على أعضاء الرابطة الأدبية، وحُكم على جميع أفرادها بالإعدام. إلا تم تغيير الحكم إلى النفي لمدة أربعة سنوات في سيبيريا، الأمر الذي أثرت عليه بشكل كبير و كذلك في كتاباته.

إقرأ أيضا:قصة فالنتينا تيريشكوفا أول رائدة فضاء في العالم

و بعد إنهاء فترة نفيه في عام 1854م كتب رواية (بيت الموتى) التي نقل أحواله الشخصية في الفترة التي عاشها في المنفى و تم نشر الرواية في عام 1861م،

 في عام 1864، قام بنشر روايته القصيرة (رسائل من تحت الأرض) و التي يعتبرها العديد من النُّقَّاد الأدبيين أولى الروايات الوجودية.

و في عام 1866م قام بنشر أول جزأين من رواية (الجريمة و العقاب) في مجلة (المراسل الروسي)، ثم رواية (الأبله) التي انتهى من كتابة أجزائها في عام 1869م و التي تعتبر من أفضل رواياته الأدبية إن لم تكن أفضل روايات الأدب الروسي حيث تتحدث الرواية  عن المعضلة الأخلاقية التي تواجه طالب فقير قتل امرأة غنيّة سيئة السمعة من أجل المال، و في النهاية يتغلَّب عليه الإحساس بالذنب.

.ثم قام مع زوجته بتأسيس دار (شركة دوستويفسكي للنشر)، و نشر رواية (الشياطين) في عام 1873م التي حققت  نجاحًا كبيراً.

و في عام 1880م عُين نائبٌ لرئيس الجمعية السلافية الخيرية. و في ذكرى رحيل الكاتب بوشكين، ألقى خطابًا في موسكو والذي لاقى قبولاً حسنًا لدى الجمهور، حتى أن منافسه الأديب تورغينيف احتضنه وسط دموعٍ غزيرة.

و في عام 1880م قام بإنهاء آخر رواية له (الإخوة كارامازوف) التي استمرت حوالي عامين لتكون أطول أعماله و حين تتناول الأمور الأخلاقية في القرن التاسع عشر قبل وفاته.

إقرأ أيضا:قصة أسماء أبو اليزيد

حياة فيودور دوستويفسكي الشخصية

تزوج الفيلسوف من السيدة ديمترييفنا إساييفا في عام 1857م ، وبعد وفاتها تزوج من سيدة تُدعى آنا جريجورييفنا سنيتكينا.

وفاة فيودور دوستويفسكي

في عام 1881م أُصيب ديستوفيسكي بنزيف حاد في الرئة أدى في النهاية إلى وفاته في اليوم التاسع من فبراير في نفس العام عن عمر ناهز 59 عاماً.

أشهر أقوال فيودور ديستويفسكي

“يهوي المرء إحصاء مشاكله لكنه لا يحصي مصادر البهجة لديه، و إذا حصاهم كما يجب سيرى أن لكل مشكلة يقابلها سعادة تكفيها”.

الرجل النبيل هو من يخسر كل ما يملك دون إبداء أي مشاعر، فلا يحق أن يساوي المال مثقال ذرة في قلب النبلاء”.

حقائق سريعة

  • عُرف عن فيودور ديستوفيكي بمناهضته الفساد كما كان يساعد المزارعين الفقراء التي أظهرت روحه النقية.
  • رغم أن زواج الأول من السيدة ديمترييفنا صاحبه التعاسة إلا أنهما لم يفترقا عن بعض رغم كل المشاكل بينهما بقيا على وصال حتى وفاة الزوجة.
  • ورغم على الرغم من اتساع و النجاح و الشهرة اللتين حصل عليهما، إلا أن أوضاعه المادية لم تكن ميسورة بسبب إدمانه للعب القمار.
  • قام الاتحاد السوفيتي بإصدار طابع بريدي يحمل صورته في عام 1957م.
  • في عام 1971م تم تحويل منزل دوستويفسكي إلى متحف باسمه يضم جميع أعماله الروائية المختلفة. 

>>تعرف على قصة العالم ألفريد نوبل

    السابق
    قصة حمزة بن عبد المطلب
    التالي
    قصة جيهان راتب