قصص شخصيات

قصة صلاح سالم

صلاح سالم

صلاح سالم ، ضابط مصري  و وزير كان عضواً في تنظيم الضباط الأحرار الذي انقلب على الحكم الملكي في عام 1952م، لعب دوراً هاماً في ثورة 23 يوليو لعام 1952م فكان ضمن حركة الضباط الأحرار
تولى عدة مناصب مثل وزيراً لوزارة الإرشاد القومي و و أيضا رئيساً لجريدة الشعب.

بدايات صلاح سالم

وُلد صلاح مصطفى سالم في عام 1920م بمدينة سنكات بشرق السودان لعائلة مصرية قضى هناك طفولته و تعليمه الابتدائي حتى انتقلت عائلته للقاهرة ليستكمل تعليمه بالمدرسة الابراهيمية.

و في عام 1938م التحق بالكلية الحربية ، و قد تخرج بعد عامين لينضم إلى كلية أركان الحرب فيتخرج منها ضابطاً في عام 1948.

مسيرة صلاح سالم

شارك سالم في حرب فلسطين 1948 التي دخلتها الدول العربية ضد الاحتلال الصهيوني فكان ضابط مشاة ضمن كتيبة الفدائيين تحت قيادة البطل أحمد عبد العزيز.

و قبيل انقلاب 1952م انضم في تنظيم الضباط الأحرار الذي التي كان من ضمن أعضائها محمد نجيب و جمال عبد الناصر اللذان تولا حكم مصري بعد الثورة ، و قد تولى سالم قيادة وحدات المدفعية في العريش ثم بعدها صار ضمن مجلس الثورة.

إقرأ أيضا:قصة آريا ستارك

و خلال فترة حكم محمد نجيب أول رئيس جمهورية لمصر ، عُين سالم وزيراً للإرشاد القوم ي و الدولة للشئون السودانية معاً ، فكانت توجيهاته دائماً نحو الصحفيين و تحذيرهم من نشر الإشاعات و وعيدهم بمن يخالف هذا.

تولى سالم منذ بداية الثورة ملف السودان و التي كانت تحت تهديد متواصل من بريطانيا فعمل على حفظ الاتحاد بين البلدين مصر و السودان عن طريق مفاوضاته مع بريطانيا و في النهاية تم التوصل لتأسيس جمعية تأسيسية بالانتخاب من الأجل الاتحاد و ذلك في اليوم الـ12 من فبراير لعام 1953م.

يُعتبر صلاح سالم أول مسؤول مصري يصل لجنوب السودان و ذلك لمنع انفصال السودان عن مصر لكنه لم يتمكن من فقد أعلن الشعب السوداني انفصالهم عن مصر و نتيجة لذلك قرر الاستقالة من منصبه ف أغسطس لعام 1955م. لكنه إلى منصبه مرة أخرى.

بعد تولي الرئيس جمال عبد الناصر الحكم بعد خلع محمد نجيب ، قام سالم بجولة عربية بدأها بالرياض و ذلك لإقامة علاقات مشتركة بين مصر و السعودية  نظرا لمحاولة اجراء مفاوضات بين المملكة و رئيس الوزراء العراقي نوري السعيد لحل الازمة التي كانت بينهما ف تلك الفترة.

في 1957م . تم تعيين سالم رئيساً لجريدة الشعب ثم رئاسة مجلس إدارة دار التحرير للطباعة والنشر و بعدها تولى تحرير جريدة الجمهورية.

إقرأ أيضا:قصة الفنان لؤي كيالي

في عام 1960 تولى سالم رئاسة نقابة الصحفيين لكنه لم يلبث طويلاً حتى أصيب بمرض الفشل الكلوي الذي اضطره للسفر خارج للعلاج. 

حياة صلاح سالم الشخصية

تزوج صلاح من سيدة تدعى زينب ابراهيم ، رُزق منها بولد و 4 بنات و هم (محمد ، زينب ، ماهيتاب ، خالدة ، ناهد) ،و قد عمل محمد رئيساً للبنك العقاري العربي.

وفاة صلاح سالم

عاني كثيراً من مرض الفشل الكلوي ثم أُصيب بعدها بمرض السرطان توفي على إثره ف اليوم الـ18 من فبراير لعام 1962م و هو يناهز 41 عاماً.

إقرأ أيضا:قصة بابلو إسكوبار (ملك الكوكايين)

  حقائق سريعة

  • هناك شائعات عن سالم بأنه كان على علاقة  بالأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق و أنه من ساعدها في تهريب ثرواتها بعد الثورة إلى خارج البلاد.
  • حصل على لقب (الراقص الرائد) خلال زيارته لقبيلة الدنكا بجنوب السودان، حيث قام معهم برقصة الحرب؛ فخلع ملابسه وبدأ بالرقص معهم.
  • يُقال أنه طلب من الرئيس جمال عبد الناصر تسليم نفسه خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 1965 لكنه وُبخ بشدة من الرئيس و كذلك من عبد الحكيم عامر.
    السابق
    قصة حرب البسوس
    التالي
    قصة ماشطة ابنة فرعون