قصص شخصيات

قصة سلمى حايك

قصة سلمى حايك

لدي مزرعة وأنا أحبها. لا يوجد فيها شيء للقيام به, ولكن حتى مشاهدة الدجاج ممتعة.
هذا ما قالته الممثلة المكسيكية-الأمريكية من الأصل اللبناني سلمى حايك.

من هي سلمى حايك؟

سلمى حايك هي ممثلة مكسيكية أمريكية يرجع أصل والدها سامي الحايك إلى لبنان وأمها ديانا خيمينيز إسبانية, تنتمي لعائلة رومانية كاثوليكية ثرية من المكسيك. ولدت في 2 سبتمبر 1966م . يعمل والدها تنفيذي في شركة نفط وكان عمدة مدينة كوتزكولكوس.
سلمى حايك متزوجة من رجل الأعمال الفرنسي فرانسوا أونري بينو, انفصلا عن بعضهما ومن ثم تصالحها وتزوجا للمرة الثانية, لديهم ابنة اسمها فالنتينا بالوما بينو وُلِدت في أيلول من عام 2008م.

طفولة سلمى حايك ومراهقتها

كانت جدة سلمى حايك تُبدي اهتماماً كبيراً بها, وقد أصرت على تعليم حفيدتها وجعلها فتاة متعلمة فلجأ والديها لضمها إلى مدرسة داخلية في أمريكا وحينها كانت تبلغ من العمر 12 عاماً, وبها حققت تفوقاً ومن ثمّ عادت إلى منزلها في المكسيك ولكن وبعد عامين عادت إلى أميركا للعيش مع عمتها , ولكنها لم تمكث كثيراً فقد عادت إلى المكسيك مرة أخرى تحقيقاً لرغبة والدها الذي أصر على متابعتها للدراسة في العلاقات الدولية, ومن هنا بدأ حُبها للمكسيك .

إقرأ أيضا:قصة جيمس وات

البدايات الفنية لسلمى حايك

بعد عودتها للمكسيك اتجهت سلمى حايك للتمثيل على مسارح العاصمة مكسيكو سيتي, وكان من ضمن المسرحيات التي لعبت بطولتها ؛ مسرحية “علاء الدين والمصباح السحري” ثمّ اتجهت للتلفزيون ومثّلت إعلانات تجارية وهنا قامت بقطع دراستها وعلاقتها بالجامعة.

قامت سلمى حايك بالمشاركة في مسلسل تلفزيوني كوميدي, وشاركت أيضاً في المسلسل التلفزيوني “Teresa” “تريزا” الذي كان نقطة تحوّل عظيمة في حياة سلمى حايك , حيث جعلها نجمة مشهورة في المكسيك.

لم تتوقف سلمى حايك عند هذه الشهرة بل كان طموحها أكبر من ذلك واستمرت في دعم نفسها وطموحها وذهبت إلى هوليوود في الولايات المتحدة تُشبع طموحها وتحقق مبتغاه في الحصول على الفرصة الذهبية هناك. ولكن للشهرة ثمن وكانت سنتها الأولى في الولايات المتحدة الثمن حيث اعترفت سلمى حايك أنها قضت فترتها الفنية الأولى في الولايات المتحدة كمهاجرة غير شرعية وكانت الفترة الأصعب في حياة سلمى حايك, ولكن ما عاشته في هذه الفترة لم يسمح لها بالتفكير أنها ستصبح من النجمات الأكثر شهرة في هوليوود.


في البداية قامت بالتمثيل مع الممثل الإسباني أنتونيو بانديراس في فيلم Desperado, ثُمّ في الأفلام Wild Wild West و Fools Rush In. ومن ثم اتجهت سلمى حايك لفيلم Once Upon a time in mexico .
ثم حققت نجاحها في افتتاح شركة خاصة بها للانتاج وسمّتها باسم Ventanarosa. وكان أول فيلم من انتاجها الفيلم المكسيكي El Coronel No Teine , وكان لهذا الفيلم الدور لدخول المكسيك ضمن حفل توزيع جوائز الأوسكار.

إقرأ أيضا:قصة بوب مارلي

حازت سلمى حايك على جائزة أفضل ممثلة كضيفة شرف في المسلسل الكوميدي Ugly Betty التي كانت به المنتج التنفيذي وكانت الجائزة ضمن الحفل التاسع والخمسين لتوزيع جوائز إيمي برايم تايم.

انجازات سلمى الحايك

حصلت سلمى الحايك على بطولة المسلسل المكسيكي Teresa -الذي جعل منها نجمة- عام 1989م.
أما الدور البطولي الذي قامت به مع الممثل أنتونيو بانديراس في فيلم Desperado فقد كان عام 1995م.
تلت تلك النجاحات أدوارها في فلميها Fools Rush In و Wild Wild West اللذان كانا في عامي 1997م والآخر عام 1999م.

أما في عام 2001م لعبت دور مينيرفا في فيلم Time of the Butterflies المأخوذ من كتاب جوليا ألفاريز وكان يحمل نفس الاسم. وعندما قامت سلمى الحايك بدور ضيفة الشرف في المسلسل التلفزيوني Ugly Betty عُرِضَ ذلك بين عامي 2006-2010م. والموهبة الكوميدية لدى سلمى حايك ظهرت في عام 2010م عندما لعبت الدور الكوميدي في فيلم Grown Ups. وفي عام 2013م لعبت دورها في فيلم Grown Ups للجزء الثاني. كما أنها سجلت صوتها في فيلم الرسوم المتحركة Puss in Boots. كذلك لعبت سلمى حايك دورها الرئيسي في فيلم الأكشن Everly فكان في عام 2014م , وفي نفس هذا العام قامت بلعب دور في الفيلم الكوميدي Some Kind of Beautiful. كما ولعبت سلمى حايك جزء من الفيلم الدرامي الأورووبي Tale of Tales المأخوذة قصته من مجموعة قصص للشاعر الإيطالي جيامباتيستا باسيل.

إقرأ أيضا:قصة نسرين أمين


أما عن أفلام سلمى الحايك الثلاث التي لعبت بهم سلمى دور البطولة فكانت عام 2017م وهم How to Be a Latin , Beatriz at Dinner Lover , The Hitman’s Bodyguard.
نالت سلمى حايك على جائزة الروح المستقلة لأفضل ممثلة وكان الفضل في ذلك دورها في فيلم Beatriz at Dinne.

بالإضافة لشهرتها التمثيلية إلا أن لسلمى حايك كان اسم في عالم التجميل , فقد كانت المتحدث الرسمي لشركة ريفون بالإضافة إلى شركة أيفون وتلك الشركات كانت منتجة لمستحضرات التجميل. ولم تكتفي بهذا الاسم والعمل بل وقامت في عام 2011م بإصدار مجموعة خاصة بها من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والشعر وأطلقت عليها اسم Nuance.

ثم أن انشغال سلمى حايك في عالم الفن والتجميل لم يشغل عاطفتها عن العمل مع شركة بروكتر وغامبل P&G ومنظمة اليونيسف لجمع التبرعات من أجل تأمين لقاح ضد كزاز الأم والأطفال حديثي الولادة.

تشتهر سلمى حايك بمقولات تميزها كّـ العديد من المشاهير ولعل من أشهر أقوالها :

– الحياة صعبة وإذا كنت تمتلك القدرة لتضحك فيها فأنت تملك القدرة على الاستمتاع بها.
– ما هو مهم أن تؤمن بشدة بشيء ما ولن تشعر بالإحباط أبداً
– سأخبرك أنه لا يوجد شيء في الحياة أفضل من نبات مزهر متأخر. أعتقد أن النجاح يمكن أن يحدث في أي وقت وبأي عمر.
– لدي مزرعة وأنا أحبها . لا يوجد فيها شيء للقيام به, ولكن حتى مشاهدة الدجاج ممتعة.

حقائق سريعة عن سلمى حايك

تم اختيارها عام 1996م ضمن أجمل خمسين شخصية في العالم بإستفتاء أجرته مجلة بيبول الأمريكية.
نالت سلمى الحايك على وسام جوقة الشرف الفرنسي.
تُقدّر ثروتها حوالي 87.4 مليون دولار.
أقرّت بأنها دخلت أمريكا بطريقة غير شرعية.

    السابق
    قصة أبو بكر الرازي
    التالي
    قصة صلاح الدين الأيوبي