قصص شخصيات

قصة سلفادور دالي

سلفادور دالي

تعد لوحة ” إصرار الذاكرة ” أشهر لوحة رسمها الفنان والرسام الإسباني سلفادور دالي عام 1931م وظهر فيها ساعات تذوب ضمن مجموعة من المناظر الطبيعية حيث أنه اشتهر بها .

نشأته

هو سلفادور فيليبي خاثينتو دالي إي دومينيتش , فنان إسباني وأحد أعلام السريالية ,ولد بتاريخ 11 مايو عام 1904م في فيغراس بإسبانيا , كان والده سلفادور دالي كوزي محامياَ من الطبقة الوسطى وكان عادلاَ ولديه نهج حازماَ في تربية أطفاله

عاش دالي مرفهاً بين أسرة غنية وكان متوفر له كل مطالبه وعرف عنه أنه كان ذا سلوك طائش نتيجة دلاله الزائد حيث أنه ذات مرة قام بتعذيب قطة حتى الموت ودفع صديقه عن حافة عالية كادت أن تودي بقتله وعلى الرغم من ذلك كان سلفادور طفل ذكي ومبدع.

بداياته الفنية

بدأ ممارسة الفن منذ عمر مبكر عندما كان في السابع من عمره رسم سلفادور دالي لوحة واستطاع أن يلفت نظر الجميع لها في مدرسته وتنبؤوا له بمستقبل عالمي وناجح في الرسم وقاموا بحثَه ودعمه على الاستمرار بالفن والرسم وتطوير نفسه ..

إقرأ أيضا:قصة وفاة مارلين مونرو

حتى بدأ دراسة الفن بأكاديمية سان فرناندو للفنون الجميلة في مدريد ذهب إلى باريس وتواصل مع عدة فنانين من ضمنهم “بيكاسو” , ” ماغريت” و “ميرو” وهذا الذي أدى إلى ظهور مرحلة السريالية عند الفنان سلفادور دالي

كان يذهب دالي إلى المقاهي الفنية ويشترك في المناقشات الفنية والأدبية حيث أنه بعد ذلك تم طرده من الأكاديمية وتم منعه من متابعة الدروس فيها للمدة عام لأنه دافع عن أساتذته اليساريين وبعدها تم سجنه وإبعاده وعندما انقضت مدة إبعاده عاد من جديد للأكاديمية

وأيضاَ في عام 1924م  اهتم دالي بالمدرسة الميتافيزيقية وبجميع مبادئها الموضوعة من قبل “كارلوكارا ” و “جيورجيو شبيريكو” وأثرت تلك الفترة في حياته كثيراَ .

حياته الشخصية وزواجه

كانت زوجة سلفادور دالي تدعى باسم “جالا” وهي روسية الأصل اسمها “إيلينا ديماكونوفا حيث أتت لوحدها إلى فرنسا عام 1913 وكانت ذات التاسعة عشرة عاماَ . وكان دالي أصغر منها بعشر أعوام , ففي عام 1929م التقت ب الفنان سلفادور دالي حيث كان لها تأثيراَ كبيراَ وواضحاَ على حياته الفنية مما جعله في بعض اللوحات التي كان يرسمها يوقع باسمه وأسم جالا أيضاَ

إنجازاته الفنية

نجح سلفادور دالي أيضاَ إلى جانب الرسم في صناعة الأفلام حيث أنه إشترك مع “لويس بونويل” بأفلام عديدة منها ” L’Age d’o ” و فيلم ” Un Chien andalou “

إقرأ أيضا:قصة المغني زين مالك

وبعد عدة سنوات أيضاَ أبدع سلفادور  دالي في فيلم كان من بطولة  ” إنغريد بيرغمان ” و ” غريغوري بيك ” حيث أن لوحاته قد أُستُخدمت في أحداث الفيلم .

ولم يقتصر فقط على الأفلام بل أصدر كتاب كان بعنوان ” يوميات عبقري ” عام 1964 في باريس ويعتبر هذا الكتاب من أشهر كتبه حيث أنه كان يحتوي على سيرته وحياته الذاتية .

وفي عام 1974م افتتح دالي مسرح في فيغيرس كان مليء بتصاميمه ويعتمد عليها وعرف بأنه أكبر وأهم مسرح سريالي في العالم .

أقواله

” الذكاء بلا طموح مثل العصفور بلا جناح ” كانت من أشهر أقوال الإسباني سلفادور دالي .

جوائزه

حاز على عدة جوائز ومنها كانت ” وسام الصليب لرهبانية إيزابيلا الكاتوليكية عام 1964 “

هذا وأيضاَ حصل على ميدالية الاستحقاق الذهبية في الفنون الجميلة  وغيرها ..

وفاته

في عام 1984 أحترق  سلفادور دالي في غرفته ولكنه لم يمت حينها وبسبب حرقه الشديد جلس على كرسي متحرك

إقرأ أيضا:قصة وليد توفيق

عاش بعد حادثة الحرق خمس سنوات وقبل وفاته ب عام 1988 تم نقله ودخوله المستشفى بسبب فشل بالقلب وبعدها في 23 يناير 1989 توفى الفنان دالي في مدينته فيغرس وكان عمره وقتها 84

حقائق سريعة ولكن غريبة عن سلفادور دالي

 – أصر سلفادور دالي على الرفض التام لأن يختبره أساتذة غير أكفاء حيث أنه صرّح بعدم وجود من هو أكثر كفاءة منه كي يحكم على خبرته في الرسم ولهذا قد انسحبت، ولربما تم طرده. وبناءً على هذا لم يحصل سلفادور على شهادة طيلة حياته.

 – قرر سلفادور مغادرة الجامعة والدراسة رغبةً في استمراره بصرف أموال أبيه، حيث أنه لا يُريد التخرج وحصوله على الشهادة وتوقف والده عن مساعدته مالياً نتيجة لتلك الشهادة.

 -كان لسلفادور دالي أخ أكبر متوفي أكبر منه واسمه سلفادور، حيث أن سلفادور وُلِدَ بعد 9 أشهر من وفاة أخيه سلفادور الأكبر، وكان والديه يؤمنون أن سلفادور الأكبر بُعث من جديد.

 -أصدر سلفادور عام 1973م كتاباً عن الطبخ ولكنه قال أن هذا الكتاب خصص لمن يحبون الأكل وليس لمن يحسبون الطعام بسعراته الحرارية ودعى هؤلاء لإغلاق الكتاب فوراً.

 -كان سلفادور يعطي للسكرتيرات “اللاتي قام بتوظيفهم معه” رسوماته عوضاً عن راتبهم، ومع مرور الوقت أتى ذلك بصالحهم حيث أنه مع مرور الوقت أصبح لوحاته تُقدر بالملايين مما جعلهن ثريات.

 -ماريا بيلار المنجمة وقارئة الفنجان قالت أن سلفادور كان على علاقة مع والدتها، حيث طالبت بإخراج جثته لتثبت ذلك.

 – تميز سلفادور دالي بشخصيته الغريبة وكتاباته التي تصل لحد اللامعقول.

 – عمل سلفادور دالي مع شركة الإنتاج” والت ديزني” بمشروع لفيلم رسوم متحركة اسمه “ديستينو” عام 1945م ولكن تم عرضه في 2003م!

السابق
قصة الحرب السوفيتية في أفغانستان
التالي
قصة مصطفى شعبان