قصص رعب

قصة سر الطفلة اليتيمة

قصة سر الطفلة اليتيمة

لا شك أن الأطفال يزيدون الحياة بهجة، وأن الجميع يعشق الأطفال، حتى أنك تكاد لا تطيق حزنهم ووحدتهم، خاصة الأطفال اليتامى، من لم يحصلوا على حنان الأبوين، يعيشون أيامهم في تعاسة دائمة، فلا يجدون من يعتني بهم حق الإعتناء، مما يجعلنا أحيانًا نلجأ لتبني أحدهم حتى لا نتركه في غائلة الأيام, تحكي تلك القصة عن أسرة قامت بتبني أحد الأطفال اليتامى، هيا بنا لنتابع ماذا حدث.

سوء حال الأسرة:

نتحدث عن أسرة مكونة من رجل وزوجته و ابنهما الأصم، حاول الزوجان كثيرًا الإنجاب لكن الله لم يرد بذلك، قرر الزوجان تبني طفلة لتؤنس وحدة طفلهم ولكي يعتنوا بها هم أيضًا، وقرروا الذهاب في اليوم التالي إلى الملجأ لتبني الطفله.

الزوجان في الملجأ:

ذهب الزوجان بالفعل إلى الملجأ، وما إن ذهبوا إلى ساحة لعب الأطفال فإذا بطفلة جميلة تبلغ من العمر تسعة أعوام تجذب أنتباههم، فقد وجدوها تجلس وحدها في الساحة ولا تلعب مع بقية الأطفال الآخرين كما يبدو عليها الحزن الشديد وملامح الوحدة.

قرر الزوجان تبني تلك الطفلة فذهبوا إلى مديرة الدار للإطلاع على ملفات الطفلة ومعرفة ماضيها، أخبرتهم المديره أنه قد كان هناك حادث في الملجأ منذ بضعه أسابيع مما تسبب في حرق ملفات الأطفال جميعًا، قرر الزوجان تبني الطفلة رغم ذلك وأخذوها معهم إلى المنزل.

إقرأ أيضا:قصة جن المطر

سلوك الطفلة في المنزل:

منذ أول لحظة أتت فيها الطفلة إلى المنزل وهي تبدو غير مرتاحة، يبدو عليها علامات الإنزعاج، حتى أنها ترفض اللعب مع الإبن وتنهره بشده، لاحظت الأم ذلك وحاولت فهم ما يجري معها ولكنها لم تحصل على إجابات واضحة، رغم ذلك كان الزوجان يعاملان الطفلة بالحسنى لعلمهم أنها يتيمة.

وفي يوم من الأيام قررت الأم الإتصال بمديرة الملجأ لسؤالها عن سبب سوء حال الطفلة، أخبرتها أن هكذا كان سلوكها في الملجأ وأن عدد من الأسر قاموا بتبنيها لكنها سرعان ماتعود وحدها بعد بضعة أيام ولا يتصل أحد أفراد الأسرة ليسأل عنها مرة أخرى.

الأم تصل إلى المفاجأه:

أثارت المديرة شكوك الأم واستغلت الأم فرصة انشغال الطفلة في جلوسها خارج المنزل في الحديقة وذهبت إلى غرفتها فوجدت ملفات للطفلة تعود إلى تاريخ قديم تؤكد دخول الطفلة إلى مشفى نفسي من قبل!!!

سارعت الأم بالذهاب إلى ذلك المشفى وعند بحثها في الأرشيف وجدت أن الطفلة لها سجلات تفيد بأن سنها 40 عامًا وليس 9!!!

كما تبين في الملفات أن سبب دخولها المشفى أنها تعاني من حالة نفسية بسبب مرض هرموني يجعلها تظهر في سن أصغر من سنها بكثير، كما أنها فعلًا طفلة يتيمة وكانت في دار أيتام سابق لذلك تعاني من التنمر و ينبذها الجميع، فصارت تكره جميع العائلات السعيدة وتعمل على تدمير حياتهم.

إقرأ أيضا:شبح كراسو الملعون

الأم تسرع إلى منزلها:

جاء في بال الأم أنها قد تركت إبنها في المنزل وحده مع تلك الطفلة، فذهبت مسرعة حتى تنقذه قبل أن يتم إيذاءه, وحين وصلت الأم إلى المنزل إذا بها تجد المشهد المروع! المنزل بأكمله يحترق، الإسعاف قد جاءت لتجد جثة الإبن متفحمة، كما أنه لا يوجد أي أثر للطفلة!

    السابق
    قصة أسطورة وأسرار قصر البارون الحقيقية
    التالي
    قصة منزل الرعب هيرنانديز المرعبة