قصص شخصيات

قصة ستيف جوبز

ستيف جوبز

لا يهمني أن أكون أغنى رجل, بقدر ما يهمني أن أعود للفراش في المساء وأنا أشعر أنني قمت بشيء رائع.
ستيفن بول جوبز Steven Paul Jobs

من هو ستيف جوبز؟

ستيف بول جوبز هو سوري الأصل واسمه العربي هو مصعب عبد الفتاح الجندلي الرفاعي, وُلِدَ ستيف في سان فرانسيسكو في  24 فبراير 1955م. تتداول صفحات الانترنت أن ستيف ليس ابن شرعي حيث أنّ والده عبد الفتح الجندلي والدته جوان شيبل لم يتزوّجا, ولكن والديه يجزمان أنه ابنهما الشرعي وما يُقال حول أنه ولد من أبوين غير متزوجين غير صحيح.


تبدأ الحِكاية في عام 1955م عندما سافر عبد الفتاح الجندلي ابن مدينة حمص إلى الولايات المتحدة ليُكمل دراسته ويحصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من الولايات المتحدة, وهُناك تعرّف على زميلته جوان كارول شيبل. التي أقام معها علاقة كان نتيجتها ستيف.

وُلِدَ ستيف في مدينة فرانسيسكو عندما غادر أمه جوان إليها لولادته بعيداً عن بيئتها وأقاربها منعاً لتساؤلات الغير وكي لا تجلب العار لعائلتها. ونتيجة لرفض عائلة جوان شيبل زواجها من عبد الفتاح الجندلي الرجل السوري فقد دفع هذا بعبد الفتاح للتخلي عن ابنه وإعطائه للزوجان بول وكلارا جوبز الذين سمّياه بِـ ستيفن بول. وبينما كان ستيف يعيش في كنف تلك العائلة, تزوّج والديه عبد الفتاح وجوان وأنجبا شقيقته منى المعروفة باسم منى سيمبسون في الولايات المتحدة, وقد حظيت منى باهتمام ودفء العائلة على عكس ستيفن.

أعلن عبد الفتاح ندمه عن تخليه عن ابنه ستيف ولكن ذلك لم يمنعه من التراجع عن مراسلته وطلب رؤيته خوفاً من ظن ابنه أنه راسله طمعاً بثروته. ولكن في أغسطس 2011م صرّح عبد الفتاح لصحيفة ذي صن أنه يعيش على أمل أن يتصل ابنه به ويطلب اللقاء بوالده ولكن ذلك لم يحصل حيث توفي ولم يلتقيان.

وعلى الرغم من علاقة ستيف بوالده عبد الفتاح إلا أنه التقى بشقيقته منى الروائية المشهورة وأصبح بينهما علاقة قوية حيث أنه التقى بها للمرة الأولى في حفلتها لترويج روايتها ” في أي مكان إلا هذا المكان” حين دعته للحضور . لم يبحث ستيف عن والديه الحقيقيين بعدما اكتشف أنه ابن بالتبني لعائلة جوبز.

عاش ستيف مع عائلته جوبز في منطقة صناعية مختصة بالصناعات التكنولوجية هذا ما أدى إلى شغف ستيف بالتكنولوجيا حيث أنه كان يدرس في الشتاء وإجازته الصيفية يعمل. لم يكن يهتم بدراسته إلا أنه كان شديد الاهتمام بالتكنولوجيا والمعلوماتية وكانت أول ابتكاراته شريحة إلكترونية وكان حينها يدرس في المرحلة الثانوية, استمر اهتمام ستيف في هذا المجال حيث أنه سجل في دورة تدريبية في” إتش بي” الذي كانت تُقام في مركز بالقرب من بيته وهُناك تعرّف ستيف جوبز على وزنياك الذي أصبح من أقرب أصدقائه حيث حقّقا انجازات عظيمة معاً في التكنولوجيا.

التحق ستيف بعد تخرجه من الثانوية بجامعة ريد, إلا أنه لم يُحقق نجاحاً في عامه الأول فما كان على ستيف إلا أن يغادر الجامعة ويترك الدراسة خاصةً بعدما عانَت عائلته من ضائقة مالية, وهُنا زاد اهتمام ستيف في التكنولوجيا ولم يمنعه ترك دراسته من الاستمرار في تنمية مهاراته التكنولوجية, وقام بالتقدم لوظيفة في شركة “أتاري” وعمِلَ بها كمصمم ألعاب.

وفي حينها تواصل مرة أخرى مع وزنياك واستمرت التجارب بينهما إلا أن اخترع ستيف جوبز هاتف يقوم بإجراء مكالمات مجانية عن بُعد, ومن ثم انتقل ستيف ووزنياك لتحقيق الحلم الأكبر الخاص بهما وهو تأسيس شركتهما التي سُميت نسبةً للفاكهة المُفضلة لدى ستيف ووهي شركة آبل وكان ذلك عام 1976 ,و حيث أن هذه الشركة نتجت بعد أن باع ستيف سيارته ووزنياك قام ببيع آلته الحسابية العلمية وعملا على حاسوبهما الأول . ونظراً لما احتاج المشروع من تمويل اضطر ستيف من اقناع مايك ماركولا بالانضمام معهم كشريك وحينها وفر ماركولا 250 ألف دولار.

انجازات ستيف جوبز

 ومن أولى انجازات شركة آبل (المكونة من ستيف وونياك وماركولا) استطاعوا كسر احتكار شركة” أي بي إم” المختصة بصناعة الكمبيوتر, حين اخترعوا الكمبيوتر الشخصي المحمول وهذا ما نقلهما نقلةً عظيمة حيثُ قدرت قيمة شركتهم إلى ترليون دولار. وبعدها أصبحت آبل المنافسة لشركة جوجل ومايكروسفت وإكسون موبيل حيث أن آبل أصبحت تُقدر بقيمة 350 مليار دولار.

استطاعت آبل من انتاج جهاز آبل 2 بعد عام من انشائها, ثم في عام 1984م كان نظام ماكنتوش حصيلة الشركة, ولكن وبعد عامٍ من هذا الانجاز نشب خلاف كبير في الشركة نتج عن ذلك طرد ستيف من شركته. لكن ستيف لم يتوقف عند هذه الخسارة إلا أنه قام من جديد بتأسيس شركته نكست الخاصة به, والتي اهتم بها بمنصات العمل ونظام برمجيات أوبجيكت أرونتيد هذا النظام الذي كان أساس نظام تشغيل ماك الحديث.

استمرت نجاحاته, وفي عام 1986 قام بشراء قسم رسوميات الحاسوب من شركة لوكاس فيلم وقام بتحويلها لشركة بكسار التي تصدرت كأكبر شركات إنتاج أفلام الكرتون ثلاثية الأبعاد 3D. تعرّضت شركة نكست الخاصة بستيف لخسائر أدت به لاغلاقها في فبراير 1993م, وحينها توقف ستيف عن انتاج أجهزة الحواسيب واهتم بمجال البرامج.

في عام 1995م عاد ستيف بالنهوض بشركته نكست, وقام بالتعاون مع بيل غيتس الرئيس السابق لمايكروسفت وصمما برنامج ويندوز إن تي. وفي هذا الوقت ومع صعود شركة نكست هبطت وتراجعت شركة آبل التي تنقلت من مدير إلى آخر إلى أن ترأسها جيلبرت أميليو الذي عرف أنه لا يوجد غير ستيف جوبز طوق نجاة لشركة آبل, حيث أنه قام بشراء شركت نكست بِـ 400 مليون دولار , قام بتعيين ستيف جوبز رئيساً تنفيذياً مؤقتاً لشركة آبل.

حينها دخل ستيف موسوعة جينيز كأقل الرؤساء التنفيذيين تقاضياً للراتب, نتيجةً لراتبه الذي قُدّر بِـ دولار واحد سنوياً. بعد عودة ستيف لآبل أنتج كمبيوتر آي ماك الذي أعاد الحياة مرة أخرى لآبل.  أصبح ستيف الرئيس التنفيذي الدائم لآبل وامتلك 30 مليون سهم فيها, ثم تقدّم ستيف بانجازاته المتتالية.

دخل ستيف عالم الكرتون وظف مهارته التكنولوجية فيها, فبعد شراء أستديو الرسوم المتحركة من جورج لوكاس أبدع بها وفاز بجائزة الأوسكار للفيلم القصير (Tin Toy) المُنتج بشكل كامل على الكمبيوتر.

تتالت انجازات ستيف فقدّم لشركة أبل جهاز أيبود ذا الحجم الصغير الأنيق المختص بتحميل الأغاني من نوع MP3. وثن فجّر انجازاً أكثر أهمية كان في عام 2007م وهو جهاز آيفون ذا التصميم الأنيق الذي أحدث نقلةً وانتشاراً كبيراً, أما في عام 2010م أنتج جهاز الحاسوب اللوحي آيباد ثم ألحقه بِـ آيباد2 .

سِر التُّفاحة المقضومة

نتيجةً لحب ستيف للتفاح وأنه عمل في حقل تفاح في أولى فترات عمله, قرر أن تكون هي شعار شركته, وكان يُريد رسم قصة التفاحة مع اسحاق نيوتن كاملة وهو تحت الشجرة ولكن لعدم وضوح التفاصيل فقد قرر أخذ التفاحة المقضومة رمزاً لها.

حياة ستيف جوبز الشخصية

كان ستيف على علاقة مع كريس آن برينان, و حيث أنها أنجبت من ستيف طفلتهما ليزا برينان-جوبز التي أنكرها ستيف في البداية ثم اعترف بها كَـس ابنة. ثم تزوج ستيف من لورين باول وأنجبت ابنهما ريد عام 1991م ثم إيرين 1995م وإيف عام 1998م.

وفاة ستيف جوبز

توفي ستيف جوبز في 5 أكتوبر لعام 2011م عن عمر يناهز 57 عاماً, نتيجةً توقف التنفس لديه الناتج عن سرطان البنكرياس الذي انتشر في جسده, حيث أنه استقال قبل شهر من وفاته من آبل حيث أنه صرّح وقال أنه وفى بوعده في الابتعاد عندما يشعر أنه غير قادر على العطاء.

السابق
قصة المغني زين مالك
التالي
قصة جيمس مكافوي

اترك تعليقاً