قصص حروب

قصة حرب كرة القدم

حرب كرة القدم بين السلفادور و الهندوراس

حرب كرة القدم ، هي حرب حدثت في بين دولة الهندوراس و دولة السلفادور في اليوم الـ14 من يوليو لعام 1969م
و قد سُميت الحرب بهذا الاسم؛ نسبة لوقوعها بعد مباراة كرة القدم بينهما بتصفيات بطولة كأس العالم 1970م التي نظمتها المكسيك.

أسباب الحرب

لم تكن المباراة  أو التعصب الجماهيري هي السبب الرئيسي في قيام الحرب بل كانت الشعلة التي فجرت كبت العداء بين الدولتين ، فترجع الحرب لأسباب أخرى أكبر.

على مدار الفترة السابقة للحرب عانى البلدان من مشكلات اجتماعية و اقتصادية مع بعضهم ، فقد كان كان عدد السكان في السلفادور يبلغ ضعف عدد السكان بهندوراس عام 1969م ، على الرغم من أن مساحة هندوراس فاقت مساحة الأراضي السلفادورية  بما يعادل 5 أمثال، مما دفع العشرات من المواطنين السلفادوريين للهجرة إلى دولة الهندوراس أغلبهم من الفلاحين و عمال الزراعة، و الأمر الذي زاد سوءً هو شراء ملاك الأراضي إلى كل الأراضي الزراعية تقريباً، مما أدى إلى هجرة المزيد من المواطنين الذين وصل عددهم بحلول عام 1969م إلى حوالي 300 ألف مهاجر.

تزاحم المهاجرون في امتلاك الأراضي الزراعة مع السكان المحليين بطرق غير شرعية ، مما أدى زيادة نسبة البطالة للسكان المحليين .

إقرأ أيضا:قصة فتح مدن الساحل

و نتيجة لذلك أصدرت الحكومة الهندوراسية  بيانا بمنح ذلك القانون الأحقية للبلديات والحكومة المركزية في السيطرة على الأغلبية من الأراضي التي قام المهاجرون من السلفادور باحتلالها بصورة غير قانونية، ثم تابعت الحكومة عمليات إجلاء المهاجرين من البلاد، و هنا ازدادت المشكلات و الاحتقان بين المهاجرين و السكان وصلت إلى الحكومات، حتى انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

سير الحرب

مع اقتراب منافسات كأس العالم لكرة القدم بالمكسيك، وقعتا الدولتان في مرحلة التصفيات النهائية التي ستحدد من سيتأهل للبطولة، فكانت مباراة الذهاب في ملعب الهندوراس و التي انتهت بفوز صاحب الأرض ، و قد تبعت تلك المباراة أحداث شغب بين الجماهير، و وقع الكثير من المصابين من الجانب الجماهيري للسلفادور، ثم أتت مباراة الإياب على ملعب السلفادور و التي انتهت بفوز صاحب الأرض، فقامت الجماهير السلفادورية  بثأر لضحاياها في مباراة الذهاب، و مع فوز الفريقان اتجها للمباراة الفاصلة التي أقيمت في اليوم في 14 يوليو عام 1969م، و التي ستحدد من سيتأهل رسمياً.

و في اليوم المنشود  قبيل المباراة، حصلت أعمال شغب و اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى في ملعب المباراة سواء بالسب أو بقذف الزجاجات و الكراسي، و كانت المباراة أشبه بملحمة حربية بين الطرفين كما ذكر بعض اللاعبين، انتهت المباراة المثيرة بفوز السلفادور و تأهلها رسمياً لكأس العالم، تبعتها عمليات نشر القوات العسكرية لكلا الجيشين على الخط الحدودي، ثم بدأت الاشتباكات و القصف بين الطرفين استمرت لمدة 4 ايام متواصلة، و مع اشتداد القتال تدخلت الكثير من الدول على رأسهم الولايات المتحدة و المكسيك لحل الأزمة و الوصول و تسوية الأمور، حتى تم انهاء هذه

إقرأ أيضا:قصة معركة قلعة لاتر

نتائج حرب كرة القدم

سقوط عدد كبير من الضحايا تجاوز الـ4 آلاف معظمهم من المدنيين من الطرفين، بجانب الخسائر المادية الكبيرة و تدمير العديد من القرى.

السابق
قصة معركة حجلا
التالي
قصة معركة الطرفية