قصص حروب

قصة حرب الخنزير

حرب الخنزير

تلك الحرب كانت من أكثر الحروب غموضًا في التاريخ، ففي العام 1846 ميلاديًا تم توقيع إتفاقية أوريغون بين بريطانيا والولايات المتحده الأمريكيه، والتي كانت تهدف إلى فض الخلاف الطويل بين الولايات المتحده الأمريكيه وأمريكا الشماليه البريطانيه كندا اليوم، وبالتحديد الخلاف الخاص بالأراضي الواقعه بين جبال الروكي وساحل المحيط الهادي.

وكان مضمون تلك المعاهده أن الحدود الأمريكيه البريطانيه يتم رسمها عند خط العرض التاسع والأربعين، ومازالت تلك المعاهده تطبق حتى الآن.

لكن كان الأمر معقدًا أكثر من ذلك قليلًا، عندما تعلق الأمر بمجموعة من الجزر التي تقع جنوب غرب فانكوفر حول هذه المنطقة. فقد كان نص تلك المعاهدة هو أن الحدود هي عبر “منتصف القناة التي تفصل القارة عن جزيرة فانكوفر”. فلم يكن من الممكن رسم خط يمر بمنتصف القناه، وهذا الأمر صعب بسبب وضع الجزر في تلك المنطقة.

وكانت أهم جزيرة من جزر تلك المنطقة، جزيرة سان خوان، كان موقعها الإستراتيجي مميز جدًا، فهي تقع عند مصب القناه، مما جعل البلدين يطمعان بها، فأدعت الولايات المتحده الأمريكيه والمملكه المتحده أمتلاكهم لتلك الجزيره، وقامت كل بلد ببدأ إرسال مواطنين للعيش فيها.

ظلت الأمور على هذا الحال حتى أصبح البريطانيون لديهم نسبة سكان أكبر في الجزيرة في عام 1859 ميلاديًا، وقد قامت شركة خليج هدسون البريطانية بالإنضمام إلى الجزيرة هي الأخرى، وقد قامت بإنشاء محطه لعلاج سمك السلمون ومزرعه لتربيه الأغنام في الجزيره.

إقرأ أيضا:قصة مذبحة صبرا و شاتيلا

وقد قامت مجموعه مكونه من عشرين إلى ثلاثين مستوطن أمريكي بالذهاب إلى الجزيرة والعيش فيها في هذا الوقت.

وعاش سكان البلدين في الجزيره معًا دون أي مشاكل، لكن لم يدوم الحال طويلًا، فقد حدث أنه فيه يوم الخامس عشر من يونيو ام 1859 ميلاديًا كان هناك خنزير خاص ببريطانيا قام بالتجول في أرض مزارع أمريكي يسمى ليمان كوتلار، وعندما رآه ليمان والخنزير يأكل من زرعه، أشتاط غضبًا مما جعله ينفعل ويقوم بقتل الخنزير.

لم يكن يعلم أن هذا الخنزير خاص بموظف بريطاني في شركة خليج هدسون يسمى تشارلز غريفين، كان هذا الموظف لديه عدد قليل من الخنازير التي يملكهم، وكان يحب أن يتركهم للتجول في جميع مناطق الجزيره، ولم تكن تلك المره الأولى التي يتجول فيها أحد خنازير تشارلز في أراضي كاتلار.

فعندما سمع غريفين بالخبر، ذهب ليواجه كوتلار، وقاما بالجدال حتى قام كاتلار بعرض دفع مبلغ قيمته عشرة دولارات ليعتبرها تشارلز تعويضًا لما جرى، لكن تشارلز كان له رأي آخر، فقد رفض وأبلغ عن كوتلار للحكومة البريطانيه المحليه، مما جعلها تهدد بالقبض عليه، وبسبب هذا الحادث اشتاط غضب المواطنين الأمريكيين المحليين، فقاموا بتقديم طلب إلى الحكومه الأمريكيه يطالبون فيه بحمايه عسكريه أمريكيه، واستلم الجنرال ويليام إس هارني هذا الطلب، وكان يعمل كـ قائدًا لدائرة أوريغون، كان هارني معادٍ للحكومه البريطانيه مما جعله يتخذ هذا الطلب كفرصة له.

إقرأ أيضا:قصة الإستقلال الإسكتلندية

فقام بإرسال قوات عددها سته وستون رجلًا من فرقة المشاه التاسعه للولايات المتحده إلى سان خوان في السابع والعشرون من يوليو عام 1859 ميلاديًا.

وعندما وصل الخبر إلى بريطانيا، قام حاكم كولومبيا البريطانيه الذي كان يدعى جيمس دوغلاس بإرسال ثلاثة سفن حربيه بريطانيه إلى سان خوان ليقوم بإستعراض قواته وإخافة القوات الأمريكيه، وقد حدث توقف في خلال الشهر التالي، فقد قام الجانبان بزيادة تواجدهما العسكري ببطء في المنطقة وفي حين رفضت فرقة المشاه التاسعة للولايات المتحدة الإنسحاب، ظنوا أنهم يفوقون العدد بشكل كبير.

وفي وقت وصول القائد العام للقوات البحريه البريطانيه في المحيط الهادئ والذي كان يدعى الأدميرال روبرت باينز، قام بقلب الموازين، حيث أنه عندما طلب منه جيمس دوغلاس أن يقوم بإرسال قواته إلى جزيرة سان خوان وإشراك فرقه المشاه التاسعه الأمريكيه رفض باينز، وقال أنه لن “يُشرك دولتين عظيمتين في حرب بسبب شجار حول خنزير”.

وعندما وصلت أخبار هذا الخلاف إلى المسؤلون على جانبي الأطلسي، ذُهِلوا من هذا الخلاف السخيف بين دولتين عظيمتين بسبب خنزير، فقامت واشنطن ولندن بإرسال ثلاث سفن حربيه وأربع وثمانون بندقيه وأكثر من ألفين وستمائة رجل لحقن الدماء ووقف هذا الصراع قبل أن يتصاعد، فبدأت النقاشات بين الدولتين حتى أتفق كل من الولايات المتحده وبريطانيا على ألا تقوم أي من البلدين بتوطين أكثر من مائة مستوطن في الجزيره من كل بلد، إلى حين الوصول إلى اتفاق رسمي، فقام البريطانيون بالتوطين في شمال الجزيره، والأمريكيون في جنوب الجزيره.

إقرأ أيضا:قصة معركة البويب

حتى قامت لجنه دوليه بقياده القيصر فيلهيلم الأول من ألمانيا بإصدار قرار بأن تصبح الجزيره من أملاك الولايات المتحده الأمريكيه، فتم حل النزاع في عام 1872 ميلاديًا.

وحتى الآن، أصبح من الممكن زيارة المعسكرات البريطانيه والأمريكيه في منتزه جزيرة سان خوان التاريخي الوطني، ويتميز هذا المكان بأنه الوحيد الواقع تحت سيطرة الولايات المتحده الأمريكيه الذي تم رفع علم أجنبي آخر على أرضه، فالولايات المتحده تعتبر هذا العمل علامه على صداقة البلدين.

    السابق
    قصة حرب الكعك
    التالي
    قصة سليمان عليه السلام