قصص شخصيات

قصة جيمس وات

جيمس وات

جيمس وات ، عالم استكتلندي مشهور ، ساهم بشكل كبير في الثورة الصناعية خلال العصور الحديثة فيُلقب بأبو الثورة الصناعية لذلك تسمى وحدة القدرة باسم (وات) التي ما زالت تستخدم في قياس القدرة إلى يومنا هذا.

بدايات جيمس وات

 وُلد جيمس وات في اليوم التاسع عشر من يناير لعام 1736م  ف مدينة غرينوك باستكتلندا.

 والدته هي أنفيس مورهيد التي كانت تعرف بأنها امرأة مثقفة و كان لجيمس أخ يدعى جون لكنه توفي عن عمر مبكر.

عانى وات خلال طفولته من آلام الأسنان و الشقيقة لم تسمح له بالالتحاق بالمدرسة لذلك كان يتلقى تعليمه في منزل من خلاله والداه فتعلم القراءة من والدته و أيضاً تعلم الكتابة و الحساب من والده.

تعلم وات في صغره صناعة المعدات فكان يطل دائما في معمل والده و يقوم بجمع أدوات و يصممها كنماذج مختلفة.

خلال فترة المراهقة ، تعرض لعدة فاجعات ؛ فقد تُوفيت والدته و أيضا تعرض والده لمشكلات اقتصادية خسر فيه أمواله ، فلم تسمح له هذه الظروف بالالتحاق بالجامعة و جعلته يبحث عن عمل في صناعة المعدات فتدرب في لندن على هذه المهنة لمدة شهرين فقط ظهرت فيها مهاراته في صيانة و تصليح الأدوات و خصوصا الأدوات الخاصة بقسم الفلك.

إقرأ أيضا:روزا باركس من هي؟ وماهي سيرتها الذاتية؟

مسيرة  جيمس وات

نتيجة لمهارته و إتقانه في صناعة الأدوات أنشأ أساتذة الجامعة معملاً له و بدأوا في مناقشته و  سؤاله فبدا لهم بأنه يمكتلك من العلم و الخبرة ما يتجاوز عن طلاب الرياضيات و الفيزياء و يوازي تقريبا ما يمتلكه الأساتذة.

و قد تعلم عدة لغات فتعلم لغتي الايطالية و الألمانية حتى يستطيع الاضطلاع و دراسة الكتاب العلمية ،تعرف وات الكاتب المشهور آدم سميث مؤسس علم الاقتصاد و كذلك عالم الكيمياء جوزيف بلاك مكتشف عنصر الماغنسيوم و صاحب مصطلح الحرارة الكامنة .

في عام 1759م. بدأ اهتمام وات بالمحركات البخارية منذ انتقاله إلى غلاسكو. و قد تناقش مع صديقه البروفسير جون روبنسون عن امكانية تصميم سيارة تعمل بالمحرك البخاري فبدآ بالبحث و العمل على هذه الفكرة معاً حتى استطاع روبنسون اختراع فيما يعرف بجهاز الإنذار و كذلك يعبر البروفسير هو أول من نشر قانون تربيع عكسي للقوى  الإليكترونية.

و في عام 1763م. أخذ وات محرك نيوتن البخاري ليقوم بعمليات إصلاحه و كان هذا المحرك يستخدم لشرح و توضيح محاضرات الفيزياء من قبل البروفسير أندرسون وكانت محركات نيوتن تستخدم في المملكة البريطانية في ذاك الوقت لكن لم يعمل أحد على تطويرها ، و قد انبهر وات من تفاصيل المحرك فكانت آلية المحرك تعمل على أساس توجيه المضخة في اتجاه واحد فقط بفعل موجة من البخار تجعل الأسطوانة تتمدد ثم تم امداد مياه باردة لمكان البخار الساخن لتبريده و هذا يصنع فراغا يقوم بدفع المكبس في الاتجاه المقابل و تتكر هذه العملية بنفس النسق. و بعدها فكر وات في تطوير هذه الفكرة و صناعة محرك أفضل ، فبدأ بإجراء التجارب المختلفة قضى خلالها مدة ما يقرب من العامين إلى أن توصل الحل النهائي.

إقرأ أيضا:قصة وليد توفيق

بعد نجاح فكرة وات ، واجهت بعض المشكلة و خاصة في عام 1791م حينها اندلعت أحداث شغب في البلاد استهدفت بعض العلماء و المفكرين و قد امتدت هذه الأحداث العصيبة طوال أربعة أيام اضطر فيها وات مع بولتون تسليح العمال دفاعاً عن أنفسهم.

و مع تقدم الثورة الصناعية و زيادة استخدام محركات وات في مجالات و تطبيقات مختلفة فبدأ وات بتصديرها إلى جميع أنحاء العالم حقق منها أرباحاً كبيرة إلى أن قرر التقاعد في عام 1800م و كان يبلغ 64 عام ثم قام مع بولتون بتوريث الشراكة لأبنائهم استكمالاً لمسيرة النجاح.

لم يتوقف عن البحث و العمل ففي فترة تقاعده حصل على عدة براءات لكل من : آلة النسخ و محرك الحركة المزدوجة و كذلك مؤشر ضغط البخار.

و في عام 1784م. تم انتخابه لعضوية الجمعية الملكية ف إدنبرة ، قم اُنتخب عضواً في المجتمع الباتافي للفلسفة التجريبية في روتردام ، و في عام 1806م حصل على الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة غلاسكو

في عم 1960م. تم في اختيار مصطلح (وات) كوحد قياس للقدرة في النظام الدولي للوحدات و ذلك في المؤتمر الحادي عشر للمؤتمر العام حول الأوزان و المقاييس.

إقرأ أيضا:قصة مارلين مونرو

حياة جيمس وات الشخصية

تزوج وات مرتين في حياته، المرة الأولى كانت من ابنة عمه مارغرت و رُزقا بخمسة أطفال لكن لم يعش إلا واحد ما بعد الثلاثين ثم توفيت زوجته أثناء الولادة في عام 1772م

و الزيجة الثانية كانت من آن ماك ابنة صانع الأصباغ بغلاسكو و رُزق منها طفلين لكن توفيا مبكراً.

وفاة جيمس وات     

لم يعانِ وات من الخرف أو مشكلة في قواه العقلية خلال مراحل حياة الأخيرة حتى توفي جيمس وات في اليوم ال25 من شهر أغسطس لعام 1819م في منزله بإنجلترا و هو يبلغ من العمر 83م.

أشهر أقوال جيمس وات

” من غبر المجدي تسويق المحرك في ثلاث دول فقط ، بل من المجدي أن يصدر إلى جميع أنحاء العالم”.

“يمكن صنع المحرك البخاري دون وجود عتلة و ذلك عبر قلب الأسطوانة و وضعها فوق فوهة الوعاء لينتج نموذجاً جديداً لكنه لم يخرج للنور و ذلك لعدم معرفة الكافية بالآلات ف ذاك الوقت لكنني كنت دائماً أعتقد أن الآلات يمكن استخدامها في أمور مهمة أكثر من سحب المياه”.

حقائق سريعة

  • لم يلتحق بالمدرسة و تولى والداه تعلميه في المنزل وذلك بسبب تعرضه لمشكلات صحية من آلام الشقيقة و الأسنان.
  • كان دائماً يعمل مختبر والده خلال فترة طفولته فتعلم طرق تركيب الأدوات و المعدات.
  • يعتبر وات صاحب مصطلح (القدرة الحصانية) لوصف قدرة المحرك الذي ما زال يُستعمل إلى يومنا هذا.
  • أحدث تطويراً عن محرك نيوتن، فمحركه الخاص يوفر 80% من الوقود المستخدم لعمل محرك نيوتن.
  • يعتبر وات أول من اخترع آلة طباعة و كذلك أول من أشار لتكوين الماء من أكسجين و هيدروجن.
  • لم يكن وات تاجراً بل كان مخترعاً كما قال أنه يفضل الوقوف في وجه مدفع  على أن يُجرى تجارة أو يقايض بضاعة”.
    السابق
    قصة تيم حسن
    التالي
    قصة داليدا