قصص رعب

قصة جن المطر

قصة جن المطر

المس الشيطاني أحد أكثر الظواهر رعبًا في حياتنا، فتجد الممسوس يقوم بأشياء قاهرة للطبيعه، أشياء لا تتخيل أن إنسان عادي قادر على عملها، فالبعض يظهر في أكثر من مكان في نفس الوقت، والآخر ينطق بترانيم غريبه ومخيفه، وغيرهم يحرك الأشياء عن بعد، كل تلك الظواهر الغريبه سمعنا عنها كثيرًا ولكن صاحب تلك القصة حدثت معه ظاهره فريده من نوعها، فهيا بنا لنعرف ماذا حدث؟

جون ديكر:

كان طفل طبيعي، يحب اللعب واللهو كثيرًا، يمكنه في بعض الأوقات أن يحدث بعض الشغب، هذا هو حال الأطفال، ولكن “جون” كان قد توفى والداه في حادث وقام جده بمسؤلية تربيته، كان جده لا يحب شغب الأطفال ولا يحب كثرة لعبهم، كان فقط يريد الهدوء في كل وقت، فكثيرًا ما قام بضرب “جون” في طفولته بعنف شديد حتى أنه ترك على جسده علامات تظل تذكره دائمًا بما حدث، كان جسده يمتلئ بالكدمات و يزيد صراخه والتماسه للرحمه من جده ولكن جده لم يكن يستمع لكل هذا، كان فقط يريد أن يجعله يصمت.

ونتيجة لكل هذا:

 اصبح “جون” مضطرب نفسيًا يعاني من عدم الثقه في النفس و حبه لإيذاء الآخرين فأرتكب العديد من الأخطاء حتى تم القبض عليه في جريمه سرقه، وبعد سنين، توفى جد “جون” ، و تم السماح ل “جون” بالخروج من السجن لمدة سبع أيام ليقوم بتشييع جثمان جده.

إقرأ أيضا:قصص حقيقية حدثت في المصعد

في حقيقة الأمر، لم يكن يعني “جون” وفاة جده، بل أنه كان ينتابه شعور من الشماتة على ذلك الخبر.

وبعد الجنازه وتشييع الجثمان، ذهب “جون” ليتناول العشاء مع صديقه وزوجته في منزلهما، حين كان “جون” يغسل يداه ، شعر بشئ من البروده حوله، رفع رأسه ليجد في المرآه شبح جده ينظر إليه بعيون تملؤها الشر، لا يستطيع نسيان تلك النظرات أبدًا، فهي نفس نظراته عندما يقوم بتعذيب “جون” في صغره، نظر “جون” خلفه ليجد أنه لا يوجد أحد، وعند شعوره بألم في يديه، نظر ليجد العديد من الكدمات!!

أسرع “جون” ليخبر صديقه بما حدث فما كان منه إلا أنه استهزأ به وظن أنه يعبث. لكن سرعان ما سمعوا صوت الزوجه تصرخ، ذهبا ليجدا أن الحمام يمطر!! نعم، كان وكأنها تمطر فعلا.

أتصل الزوج بمالك المنزل ليخبره بما يحدث ويطلب منه أن يكتشف ما الخطأ، ظنوا في البدايه أن المواسير قد تم كسرها لكن كل شئ كان سليم تمامًا، فما الخطأ إذًا؟

كان الحل الأخير هو الإتصال بالشرطه لمعرفه السبب، وعند قدوم الشرطه قامت بفحص المواسير هي الأخرى، ولكن وجدت كل شئ على ما يرام, لكن أين “جون”؟؟؟ فلم يلاحظه أحد منذ مجئ صاحب المنزل.

إقرأ أيضا:قصص حقيقية حدثت في المصعد

بحثوا عنه ليجدوه جالسًا في غرفة المعيشه، يحتسي كوبًا من القهوة، وجهه شاحب، ملامحه متجمده لا يكاد يصدر أي رد فعل، وكأنه مغيب عن العالم، ظن الجميع أن “جون” مريض، لذا نصحت الشرطه صديقه بأصطحابه بعيدًا عن المنزل حتى يكملوا التحقيق في الأمر.

وفور خروج “جون” من المنزل، انتهى المطر تمامًا.

المطر يظهر في وجود “جون”:

قام الزوجان باصطحاب “جون” إلى مقهى، وإذا بالمطر يمطر مره أخرى في المقهى، همست الزوجه لزوجها: ” لا بد أن هناك خطب ما بشأن جون” وفجأه إذا بهم يجدون “جون” يُرفع للأعلى دون أي سبب ثم يلقى على الأرض مغشيًا عليه.

إقرأ أيضا:قصة مستشفى القديسة ماري

البحث عن تفسير:

حدث هذا الأمر أمام جميع من بالمقهى وقاموا بإستدعاء الشرطه، ووجدت الشرطه أن هذا الأمر غريب وأن من الأسلم إعادته للسجن، ظلت الأحداث الغريبه ترافقه في مسجنه، حتى أن جميع الضباط و المساجين كانوا يخافون منه.

وظل “جون” في حالته هذا مع محاولات عديدة من القساوسه ولكن بلا فائده فجميعهم أجزموا بأن هذا مسٌ من الشيطان، سيحيا طوال حياته بتلك الظاهره.

    السابق
    قصة الغرفة الملعونة رقم 428
    التالي
    قصة موسى عليه السلام مع الخضر