قصص قبل النوم

قصة الخاتم الأزرق السحري

الخاتم الأزرق السحري

كان ياما كان في قديم الزمان شاب يدعى مايك، كان مايك يعيش في مملكة جميلة، لكنه كان شاباً فقيراً يعيش في كوخ صغير، ولم يكن مايك يملك أي شيء في الحياة، سوى دجاجة هزيلة وضعيفة، وقد كانت آمال مايك معلقة على الدجاجة الصغيرة، فكان كل يوم ينتظرها أن تضع البيض، حتى يبيعه ويصبح غنياً، ومن ثم يمكنه ان يتزوج من الأميرة الجميلة لوسيا، فقد كان متيماً بالأميرة الشابة، لذلك كان حلمه أن يصبح ثرياً ليتزوجها، ولكن الوقت مر سريعاً ولم تضع الدجاجة أية بيضة.

وفي يوم من الأيام وبينما كان مايك جالساً في الكوخ، تحولت الدجاجة من اللون الأبيض إلى الأزرق، فانصدم مايك وانهش من هذا التحول، لكنه سرعان ما خطرت على باله فكرة، فالدجاجة الزرقاء مميزة وبالتأكيد ستلفت أنظار الكثيرين، عندها سيبيعها بسعر مرتفع ويصبح ثرياً، وعندها سيحقق حلمه ويتزوج الأميرة لوسيا.

وبالفعل حمل مايك الدجاجة الزرقاء الغريبة، وبدأ يحاول بيعها في السوق وقد كان في غاية الحماس، لكن الغريب في الأمر انه لم يقترب أحداً لشرائها، فالجميع كان مندهشاً من لونها الغريب، وظنوا أنها ربما تكون مريضة، لذلك لم يقبل أحد على شرائها، هنا شعر مايك بخيبة الأمل حتى اقترب منه رجلان وقالا له:” مرحباً، أتعرض هذه الدجاجة للبيع؟” قال مايك:” نعم، لكنها ستكون غالية لأنها دجاجة سحرية”، عندها قدم أحدهما لمايك كيساً من الذهب ثمن الدجاجة، ولكن أمراً غريباً قد حدث.

إقرأ أيضا:قصة الخبز الذهبي من أفضل واشيق قصص الأطفال الجديدة

كان الرجلان ساحرين، وفي الوقت الذي كان فيه مايك يوضب الدجاجة، بدأ الرجلان بالهمس بين بعضهما، لكن مايك سمع كل الكلام، لأن سمعه كان حاداً جداً، حيث قال أحدهما للآخر:” سيكون خاتم التمني ملكنا الليلة، بعد أن نبيع ريش هذه الدجاجة الزرقاء، وعندها سنملك كل شيء”، كان مايك مصدوماً بالكلام الذي سمعه، لذلك أخذ دجاجته وعاد إلى منزله مسرعاً.

وصل مايك إلى منزله وقال للدجاجة:” هيا يا دجاجتي السحرية، أسقطي هذا الريش الجميل وأعطني خاتم التمني”، لكن الدجاجة بقيت كما هي ولم يتغير شيء، عندها تذكر مايك ما قاله الساحران الماكران عن القمر الأزرق، لذلك قرر أن ينتظر حتى الليل ليرى ما الذي سيحدث.

حل الليل بعد مضي عدة ساعات، وبعد منتصف الليل تحول القمر إلى قمر أزرق كبير، وسرعان ما سقط من الدجاجة ثلاث ريشات زرقاء، ما لبثت وأن تحولت إلى خاتم أزرق جميل، بعدها اختفت الدجاجة وبقي مايك مع الخاتم، حيث سمع صوتاً يقول:” سيملك صاحب الخاتم الثروة والسلطة، ولكن بفقدان الخاتم سينتهي السحر وستصبح عجوزاً”.

كان مايك سعيداً ومندهشاً، وحمل الخاتم السحري في يده ثم قال:” أريد أن أكون أميراً ولدي قصري الجميل والكثير من الخدم”، وبالفعل أصبح مايك أميراً ولديه مملكته الخاصة، وعندها قرر أنه حان الوقت ليحقق حلم حياته ويتزوج من الأميرة لوسيا، وبالفعل أخذ الكثير من الهدايا وذهب لمقابلة الأميرة لوسيا، التي وقعت في حبه على الرغم من أنها لم تسمع عن الأمير مايك من قبل، وبالفعل تزوج مايك ولوسيا وعاشا بسعادة كبيرة، كما رزقا بطفلة صغيرة وجميلة.

إقرأ أيضا:قصة حورية البحر أريل

مضت الأيام والسنين وكبرت الطفلة الصغيرة، وفي يوم من الأيام وبينما كان الساحران في أحد المقاهي، سمعا حديثاً يدور بين رجلين، حيث كانا يتحدثان عن الأمير الغامض مايك وعائلته، وسرعان ما عرف الساحران أن الأمير مايك، هو نفسه الرجل الذي خدعهم ولم يبعهم الدجاجة السحرية.

منذ ذلك الحين والساحران يعيشان بفقر شديد، لذلك قررا ان ينتقما من الرجل، وبالفعل نجحا بالتسلل إلى قصره، وعندها وجدا الطفلة الصغيرة تلعب في الحديقة، فعرضا عليها لعبة جميلة بشرط أن تجلب لهما خاتم والدها الأزرق، وبالفعل ذهبت الطفلة إلى والدها الأمير، وطلبت خاتمه الأزرق، رفض مايك طلب ابنته في البداية، ثم قرر أن يعطيها الخاتم لأنها ابنته الوحيدة المدللة، كما أنه أصر عليها أن ترجعه وتحافظ عليه، لكن الطفلة كانت في غاية الحماس ولم تسمع ما قاله والدها.

عادت الطفلة الصغيرة إلى الحديقة، وأعطت الساحرين الخاتم الأزرق، وأخذت منهم اللعبة الجميلة، وما إن أخذ الساحر الخاتم، حتى تحول مايك من امير شاب إلى عجوز، عندها تذكر الصوت الذي سمعه عندما ظهر له الخاتم للمرة الأولى، وبعد أن سأل طفلته التي كانت مصدومة من شكل والدها، عرف أن الساحرين نفسهما من أخذا الخاتم، لذلك قرر أن يبحث عنهم.

وبالفعل انطلق الأمير في رحلة البحث، وسار لأيام وليال عديدة، حتى وصل إلى الغابة والتقى بفأر صغير، كان الفأر يلبس تاجاً، فقد كان في الحقيقة ملك مملكة الفئران، وعندما رأى مايك سأله عن سبب وجوده في الغابة، فشرح مايك القصة لملك الفئران، الذي قرر مساعدة الأمير مقابل أن يعطيه كميات كبيرة من الجبن لمملكته.

إقرأ أيضا:قصة دستة الخباز

وبالفعل أرسل ملك الفئران اثنين من الفئران مع الأمير، حيث ذهب الثلاثة بعيداً في الغابة، ووجدا الكوخ الذي يعيش فيه الساحران، عندها تسلل الفأرين إلى منزل الساحرين الماكرين، حيث كانا يغطان في نوم عميق، بعدها قام الفأران الصغيرين بسحب الخاتم من يد أحد السحرة، واعاده إلى الأمير مايك، وما إن لبس مايك الخاتم حتى عاد كما كان.

شكر مايك الفئران كثيراً وأعطاهم الجبن الكثير، ثم عاد إلى زوجته وابنته وعاشوا بسعادة كبيرة مع خاتمهم الجميل.

السابق
قصة أصحاب الفيل
التالي
العملاق الأناني حكاية جميلة للأطفال