قصص شخصيات

قصة أدولف هتلر

هتلر

أدولف هتلر، اهتم بالسياسه اهتمامًا كبيرًا، وقد كان نازيًا، كان قائد حزب العمال الألماني الإشتراكي الوطني، والذي اشتهر باسم الحزب النازي. كان قائد ألمانيا منذ سنة 1933 ميلاديًا، حتى 1945 ميلاديًا.

وقد تولى منصب مستشار الدوله منذ عام 1934 حتى 1945 ميلاديًا. وتم اختياره ضمن أكثر مائة شخصيه مؤثره في تاريخ البشريه من قبل مجلة تايم، وكان ذلك في القرن العشرين.

مولد هتلر

ولد أدولف هتلر في النمسا عام 1889 ميلاديًا. والده هو الويس هتلر ووالدته كلارا هتلر، لغته الأم هي الألمانيه وقد اتقن الألمانيه النمساويه.

نشأته

نشأ أدولف هتلر في أسره بسيطه حيث كان والده يعمل موظفًا في الجمارك وقد كان له سته ابناء، هتلر كان رابعهم. لم يعش هتلر طفولته السعيده كباقي الأطفال، بل كان والده شديد العنف معه هو ووالدته، كان يبكي كثيرًا حتى جاء يوم وقرر ألا يبكي مرة أخرى.

كان هتلر محبًا للرسم والفنون بشده، قامت أمه بالتقديم له في أكاديميه الفنون في فيينا ولكن تم رفضه لأنه “غير مناسب لمجال الرسم” وأخبروه أن ينضم إلى مجال الهندسه المعماريه أفضل له. ماتت والدة هتلر عام 1907 ميلاديًا بسبب إصابتها بسرطان الثدي في السابعه واربعين عامًا.

إقرأ أيضا:قصة أبو بكر الرازي

وفي الحاديه عشر من عمره كان قد ورث أموال من إحدى عماته، قرر حينها أن يبدأ في طريقه كرسام في فيينا، فقد كان يقوم برسم المناظر الطبيعيه على كروت البريد ويقوم ببيعها للسائحين ثم قدم مرة أخرى في أكاديميه الفنون ولكن تم رفضه أيضًا، كان حينها لا يمتلك المال، مما جعله يعيش في مأوى للمشردين.

وقد ظهر في فتره مراهقته ميوله المعاديه للساميه، والميول العنصريه التحيزيه، فقد كره اليهود منذ الصغر، ومن الممكن أن ما قد زاد كرهه لهم هي الكتب التي كان يقرأها مثل “اليهود وأكاذيبهم”.

وقد قال هتلر أن اليهود كانوا معاديين للجنس الآري، كما اتهمهم بالمسئوليه الكامله تجاه ماحدث في النمسا. منذ اللحظة التي تولى فيها السلطة، عام 1933 ، اضطهد الأشخاص الذين لم يعتقدوا في جدارة النازيون كأعضاء في المجتمع الألماني، وأبرزهم اليهود.

وأصدر النازيون قوانين تكرِّس للتمييز ضد اليهود وسلب حقوقهم؛ إذ مُنعوا من دخول عدد من الأماكن، كما حُظر عليهم تولي وظائف معينة. وشرع النازيون في إقامة معسكرات اعتقال، أرسلوا إليها كل من اعتقدوا بأنهم “أعداء للدولة”، وأجبروهم على العمل.

وكان معسكر “داكاو” أول معسكر اعتقال أسسه النازيون، خارج ميونيخ، عام 1933. قبل أن يؤسسوا أكثر من 40 ألف معسكر في المناطق التي سيطروا عليها، ما بين عامي 1933 و 1945. بعض هذه المعسكرات كان للعمل بالسخرة، والبعض الآخر كان لتأهيل السجناء وللإبادة، حيث قُتلت أعداد كبيرة من الناس على يد حراس المعسكرات أو جراء الظروف الرهيبة التي عاشوها هناك.

إقرأ أيضا:قصة أحلام

وفي عام 1934، صدر قانون يسمى قانون النميمة الخبيثة، الذي أصبح، بموجبه، إلقاء النكات المناهضة للنازية جريمة. كما حُظرت موسيقى الجاز، وأعيدت كتابة الكتب المدرسية لتحوي الأفكار والقيم النازية، وأُتلفت الكتب التي لم تكن على هوى النازيين.

وفي عام 1935، أغلقت 1600 صحيفة، كما لم يُسمح لما بقي من الصحف بنشر أي مقالات دون موافقة النازيين عليها. لم يكن هتلر يهتم بالتعليم بالرغم من ذكائه   الشديد، فقد غادر المدرسه بسجل تربوي ضعيف، وقد مات أبوه وهو في الثالثة عشر من عمره.

وبعد رفضه في أكاديمية الفنون للمره الثانيه، قام بالمشاركه في العديد من الأنشطه السياسيه. انتقل إلى ميونخ في ألمانيا في أثناء إندلاع الحرب العالميه الأولى مما جعله يتطوع في الجيش الألماني، وانضم لفوج المشاه الإحتياطي السادس عشر، ثم ترقى إلى درجة عريف.

إقرأ أيضا:قصة بلاك بانثر

فقد هتلر بصره لفترة مؤقته ثم تم تعيينه في قسم الإستخبارات والدعايه فكان مسئولًا عن التدريب السياسي. تم طرد أدولف هتلر من الجيش ثم انضم إلى حزب العمال الألماني وكان ممثلًا عنه، حتى اشتعلت الحرب بين ألمانيا وروسيا واليابان.

وفاته

انتحر ادولف هتلر في عام 1945 ميلاديًا هو وزوجته. تم استخراج الجثتين من قبل القوات السوفيتيه.

    السابق
    قصة أحمد خالد توفيق
    التالي
    نبذة عن وليام شكسبير