قصص شخصيات

قصة أبقراط

أبقراط

أبقراط ، فيلسوف طبيب يوناني يُعرف بلقب بـأبي الطب الحديث ، نظير ما قدمه من نظريات و أفكار عن الطب ، يُعتبر من أهم الشخصيات في التاريخ البشري حيث قدم نظرات ساهمت في تأسيس العلوم الحديثة في مجالات الطب و الفلسفة لذلك يُلقب بـأبي الطب الحديث، كما اُستخدم أفكاره كمرجع أساسي في أوروبا و كذلك في فترة الحضارة الإسلامية حيث تأثر به الكثير من العلماء المسلمين مثل ابن سينا.

بدايات أبقراط

وُلد أبقراط في عام 460ق.م في جزيرة كوس اليونانية، تلق تعليمه على يد فلاسفة كبار هم هيروديكوس  و غورغياس و ديموقريطوس ، و بعدها تعلم علوم الطب على يد جده، وبعد اتقانه للطب قام بتدريسه لغيره من الطلاب على أسس منهجية صحيحة منهم قسمه المشهور باسم (قسم أبقراط) مراعاة حقوق الطب و المريض و الذي ما زال يُستعمل حتى اليوم.

إنجازات أبقراط

أصدر أبقراط قسمه الشهير لطلابه و ذلك في مراعاة حقوق الطب و ألا يعلموا أحد إلا بعد أخذ العهد عليه، كما يُعد هو أول من دون النظريات الطبية و خططها دون ترميز أوتشفير حيث كانت علوم الطب في ذلك العصر يتم تشفيرها حتى لا يتمكن من معرفتها سوى الممارس للمهنة و ذلك لاستخدامها في الشرح و الحفاظ عليها من التحريف، و قد قدم آلاف المخطوطات و الكتب منها ما وصلنا له حالياً: كتاب (الأجنة) و كتاب (طبيعة الإنسان) و كتاب (الأهوية و المياه و البلدان).

إقرأ أيضا:قصة نيلسون مانديلا

يعتبر أبقراط أول من طرح فكرة تناول الدواء لعلاج الأمراض، بالإضافة لطرحه فكرة أهمية النظام الغذائي والتمارين الرياضية لصحة جسم الإنسان، لقد استطاع أن يترك للبشرية إرثًا ضخمًا من العلوم، التي كانت سابقةً لعصره تلك الفترة، وقد جُمع إرثه الطبي حوالي القرن الثالث قبل الميلاد، ومن ثم أصبح هذا الإرث مرجعًا رئيسيًا للأطباء في الغرب والشرق.

ومن نظرياته في الطب هي نظرية (السوائل الأربعة) التي تتحدث عن السوائل الموجودة في جسم الإنسان، كصفراء الكبد والسوداء التي يفرزها الكبد، والدم والبلغم، وهذه السوائل هي الي تحدد الصحة الجسدية والعقلية للإنسان، ولم تخلُ هذه النظرية من تأثير الفلسفة.

كما تكلم عن نقل المرض بالعدوى مثل الجرب والرمد والسل، و شرح الغدة النكافية، وحمى الثلث، وحمى النفاس، والالتهاب الرئوي، والصرع، وفسّر سبب تقيح الجروح. وله دورٌ في تأكيد نظافة اليدين وغرفة العمليات وأدواتها، كما شرح عددًا من الأمراض سميت باسمه مثل الأصابع الأبقراطية وهو عبارة عن تشوه بالأصابع، والسحنة الأبقراطية؛ و عُرف بفحصه الدقيق للمريض بالجس، وسؤاله عن أكله وفحص المكان الذي يعيش فيه.

وفاة أبقراط

توفي أبقراط في عام 377ق.م في مدينة لاريسا اليونانية عن عمر ناهز الـ95 عاماً.

إقرأ أيضا:قصة ألفريد نوبل

أشهر أقوال أبقراط

“نحن نأكل لنعيش و ليس نعيش لنأكل”.

“محاربة الشهوة أيسر من معالجة العلة”.

حقائق سريعة عن أبقراط

  • يُعتبر أبقراط نموذجاً سامياً للأخلاق و الإنسانية يُحتذى به في مهنة الطب.
    السابق
    قصة أحلام
    التالي
    قصة مايكل جاكسون