قصص شخصيات

قصة آريا ستارك

آريا ستارك

قصة آريا ستارك باختصار
فتاةُ لم تقع في الحب لانشغالها بالثأر لمقتل عائلتها.

فتاة تميل بتصرفاتها ومواهبها حتى هواياتها لأن تكون ذكراً رغم أنها أنثى, هِي ابنة اللورد إيدارد ستارك الذي هو كبير آل ستارك كما أنه لورد بورمونت وحاكم الشمال, والدتها الليدي كاتلين ستارك.
مارست آريا هوايات الذكور حيث تدربت في برافوس, لتُصبح مقاتلاً عنيفاً ذا قلب قاسي. مارست خبرتها القتالية في أخذ ثأرها ممن قتلوا أهلها في ريد ويدينغ, في ذلك الوقت وبعد مقتل أبيها, ذهبت للوصول إلى عائلتها في وينترفيل ولكنها صُدمت بمقتل والدتها كاتلين وشقيقها روب ستارك وكان القاتل آل لانستر. لهذا وشكّلت قائمة بأسماء القتلة منهم وعلى رأس تلك القائمة سيرسي لانستر. ثم بدأت رحلتها للذهاب إلى الجدار الذي تتعرض في طريقها إليه لمشاكل وأحداث كثيرة, ولكنها تذهب في نهاية المطاف وتعود للعيش مع أختها سانسا وشقيقها اللقيط جون سنو.

من هي آريا ستارك؟

آريا ستارك ابنة إيدارد وكاتلين ستارك, كانت في بداية السلسلة تبلغ التاسعة من العمر. لديها أربعة إخوة بالإضافة إلى أخيها اللقيط جون سنو, سانسا وروب ستارك إخوانها الأكبر ثم بران وريكون هما الأصغر. وكانت آريا أقرب وداً لأخيها جون سنو من أختها سانسا.
لم يكن طموح آريا ستارك الزواج كَ أي فتاة, حيثُ أنها رفضته ورفضت أن تكون أميرة صاحبة نفوذ نتيجة عش الزوجية. واتجهت آريا للسلاح والقتال, على عكس أختها سانسا التي اتجهت بمهاراتها نحو الخياطة التي ساعدتها في إتقانها سيبتا موردان.

قصة آريا وانجازاتها

عُيّن والد آريا إريدارد ساعداً للملك بعد أن زار الملك روبرت مدينة وبنترفيل, وقام بخطبة سانسا لجوفري. حينها قرر إيدارد أخذ ابنتيه معه, حصلت آريا على هدية لها قبل مغادرتهم وكانت عبارة عن ذئب قامت باتخاذ نايميريا اسم له , وهدية أخرى كانت سيف قامت بتسميته نيدل.

غادر الجميع وفي طريقهم شب شجار بين آريا وصديقها مايكا وبين خطيب سانسا جوفري وفي هذه الأثناء تدخل نايميريا وقام بجرحه في يده قبل فراره للغابة. علِمَ إيدارد والد آريا أنها مولعة ومصممة لتتعلم فنون القتال لهذا أعطى سيريو فوريل مهمة تدريبها حيث أنه من أفضل المقاتلين في برافوس. وتبدأ وآريا فنونها القتالية وأثناء تدريبها تجد آريا طريق يصل إلى زنزانات تحت ريد كيب,  وكان الحدث هُناك حيثُ أنها سمعت حيث دار بين فاريس وليريو موباتيس عن تجهيز حرب ستدور بين آل لانستر وآل ستارك, سارعت آريا لتُخبر والدها وتُحذره ولكنها وصلت بوقتٍ متأخر.

يحصل إيدارد على معلومة تأكد أن أبناء سيرسي من أخيها جيمي, ولكنه لا يستطيع إخبار الملك روبرت قبل موته في في رحلة الصيد. وهنا تُرسل سيرسي جنودها لاعتقال آريا ابنة إيدارد, ولكنها استطاعت الهرب وفوريل هو من ساعدها, من بعدها اتجهت آريا إلى الاصطبل لأخذ سيفها الذي خبّأته ثم انطلقت للخروج من القلعة.

لجأت آريا للتنكر كجندي من جنود نايتس ووتش الذين من مهامهم نقل سجناء وكان كينغز لاندينغ أخطر سجين تم نقله إلى الجدار وهذا كان هدفها للوصول لأخيها اللقيط جون سنو.ولكن في طريقهم يرون غولد كلوكس ودارت بينهم معركة من ضحاياها إيورين الذي يتم قتله,أما عن البقية فيُأخذون أسرى إلى هارنهيل, يتم دعوة آريا خادمة لغريغور كاستيلان الذي يُعين بدلاً من روب ستارك.

بعد أن أنقذت آريا السجين جاكين من القفص أتى دورها لطلب مساعدتها في الهروب حيث أن جاكين يُساعدها ويسألها إيصالها إلى برافوس ولكن آريا ترفض, ثم تذهب آريا بصحبة جيندري وهات بايب إلى ريفران, ولكن ما يحدث في الطريق أنه يتم أسرهم من قبل مجموعة خارجين عن القانون ويتم أخذهم إلى إحدى الحانات ولكن ثوروس وفاءً لوالد آريا إيدارد ستارك يقوم بِإعادتها لعائلتها, لكن آريا تهرب منه أثناء معركته مع جنود من آل لانستر, ويأسرها ساندرو كليجان الذي تعرف عليها وهي في الحانة, فيأخذها إلى توينز ليأخذ مكافأته بعد أن قال لها أن عمها سيتزوج وستلتقي بأمها وأخيها هُناك. ولكن ما أن وصلا كان الزواج قد انتهى كما أخبرهما الحراس, وهناك ترى آريا كيف تُنكل بجثة أخيها من قبل الجنود, وهُنا تُيقن أن جيش ستارك قد قُتِل وأُبيد وأم والدتها وشقيقها روب تم قتلهما في معركة ريد ويدينغ, وهُنا يُسرعا بالهروب بعيداً عن القلعة.

يأخذ هوند آريا إلى ليزا آرين التي تكون عمة آريا, ولكن في طريقهم يقابلان بوليفر أحد جنود لانستر عند حانة يمرون بها , وهذا الجندي قد سرق من آريا سيفها, فتبدأ معركة بينهما وتنتهي المعركة بمقتل بوليفر واستعادة آريا لسيفها, ثم تتقابل آريا مع رورج الذي يهاجمهم طمعاً بمكافئته التي سيحصل عليه بعد أن يحصل على رأس هوند كما تم الإعلان, ولكنه يُقتل من قبل هوند ويكمل طريقه مع آريا. ثم يأتي دور برين تارث التي تطمع أيضاً بآريا, فيبدأ القتال بينها وبين ساندور حيث أنها تُصيبه وتُلقي به من أعلى المنحدر وهنا تبقى آريا مختبئة حتى ذهاب برين, ثم تذهب لساندرو فتجد إصابته خطرة فتأخذ المال وتُكمل طريقها تاركة ساندرو يموت وحيداً.

تستأجر آريا سفينة حتى تصل إلى الجدار كي تُقابل شقيقها جون سنو. ولكن ما يحدث أن قبطان السفينة اتجاهه إلى برافوس فتقرر آريا المُضي معه وتصل آريا إلى البيت الأبيض والأسود وهناك تلتقي بجاكين الذي يتفق معها على أن لا توحي بشخصيتها الحقيقية. حيث أنها تعمل هناك في قبو البيت الأبيض والأسود, وتلتقي تحت ب The Waif حيث أنها تسألها عن اسمها ولكن جوابها يكون “لا أحد”, ثم تقوم بتبديل ملابسها وتخبئ سيفها.

يأتي أب بابنته المريضة ليتم معالجتها هناك, فتلتقي بها آريا وتقول لها آريا بأن أبيها أتى بها إلى هنا حيثُ أنها كانت مريضة ولكنها تعافت صحتها بعد أن شربت من بئر المعبد, حيثُ أنها تُقنع الفتاة بالشرب من الماء المسموم فتموت الفتاة لكي تُثبت آريا هُنا أنها أصبحت قادرة على القتل. وتبدأ آريا الانتقام من القائمة التي شكّلتها ويتم اختيار ميرين ترانت بعد أن رأته ثم سارت خلفه وهُناك تعلم آريا أنه يعشق معاشرة الفتيات الصغيرات. يأتي ترانت باليوم التالي بصحبة ثلاث فتيات حيث أنه يكتشف بعدها بأن إحدى تلك الفتيات هي آريا التي تسبقه بطعناتها التي تقتله بها.

وبعد تحقيق هدفها تعود آريا إلى البيت الأبيض والأسود وهُناك يَكتشف جاكين أنها أخذت قناع من الأقنعة التي أخبرها بأنها وجوه لأشخاص موتى قام بقتلهم, حيث يكتشف استعمالها له في القتل. ثم تأتي The Waif مرة أخرى لتسأل آريا مجدداً ما هو اسمها ولكن آريا تعود وتجاوب بِ “لا أحد”, بعد معرفة جاكين بما فعلت آريا من قتل يُكلفها بقتل ليدي كرين الممثلة التي تؤدي دور سيرسي في مسرحية The Bloody Hand, وتقوم آريا بمهمتها حيث أنها تراقبها وتختبأ لها خلف خشبة المسرح لتضع لها السم في شراب كراين, ولكن قبل خروج آريا تراها ليدي كرين ويدور بينهما حوار عن شخصية سيرسي وهذا ما يجعل آريا تتراجع وتُلقي بالشراب أرضاً قبل أن تشربه ليدي كرين وتُنقذ حياتها.

وهُنا The waif تُراقب ما يدور وتذهب لجاكين تُخبره ما حدث حيث أنه يطلب منها قتل آريا, فتذهب آريا للحصول على سيفها الذي خبأته وتبدأ معركتها ولكنها تُصاب قبل قفزها في النهر, وتتجه إلى كرين التي تقوم بالعناية بها, ولكن ما يحدث أن آريا تستيقظ صباحاً لترى كرين قد قُتلت, فتهرب آريا وتلحق بها The waif وهنا تقتلها آريا وتعود إلى جاكين تقول لها أنها لن تكون “لا أحد” بل هي آريا ستارك من وينترفيل ثم تُغادر. تنتقل آريا إلى توينز لإتمام مهمتها في الخلاص ممن قتل والدتها وهم لوثر فراي وبلاك والدر, وكان قتل والدر عن طريق أحد الأقنعة ثم بعدها تأخذ وجهه للدخول إلى حفل يُقيمه أبناءه وأثناء تفاخرهم بقتل عائلتها تُقدم آريا الشراب المسموم لهم ويتناولونه.

ثم تغادر توينز وفي طريقها تستريح في حانة تسمع بها عن وصول دينيرس تارغارين وتنانينها, أيضاً تسمع بعودة أخيها جون سنو إلى وينترفيل حيث أصبح ملكاً في الشمال ووبهذا تقرر العودة إلى منزلها, وعند وصولها يندهش الحُراس برؤيتها حيث أن الجميع اعتقد أنها قد ماتت منذ سنين, فتتجه آريا لقبر والدها في ذلك الوقت وصل خبر وصولها إلى أختها سانسا التي تذهب وتلتقي بها عند قبر والدهما.

وبعد وصول آريا تُقرر إثبات براعتها وقوتها وأنها أصبحت مقاتلة شرسة عنيفة فتُعلن مبارزتها لبرين المرأة التي قتلت هوند. وبعد إثباتها ذلك تخبرها سانسا أنها أُجبرت على كتابة رسالة أدت بإصابة بران وذلك ظناً منها في حماية عائلتها ولكن آريا تخبرها بأنها سوف تعرض الرسالة على لوردات الشمال, وفي غرفة آريا ترى سانسا الأقنعة في حقيبة آريا فتسألها تفسيراً لما رأت, فتهددها آريا بأنها تستطيع قتلها واستخدام وجهها لتصبح ملكة وينترفيل وما على سانسا هنا سوى المغادرة دون البث بأي حرف. ولكن بعد ذلك تُقرر الأختان العيش سوياً ومساندة بعضهما البعض.

السابق
قصة معركة قلعة لاتر
التالي
قصة حرب الكعك

اترك تعليقاً