قصص حروب

حرب الباكستان والهند .. أقصر الحروب في التاريخ

قصة الحرب بين الباكستان والهند

الحرب الباكستانية الهندية .. حدثت في عام 1971م ، وهي تُعتبر من أقصر الحروب التي حدثت في التاريخ ؛ حيث أنها امتدت لثلاثة عشر يومًا فقط ، وقد حدثت اشتباكات بين قوات الهند وباكستان على الجهتين الغربية والشرقية ، وقد خلّفت هذه الحرب انفصال رسمي لباكستان الشرقية عن باكستان ؛ والتي أصبحت هي دولة بنغلاديش التي أعلنت استقلالها التام فيما بعد

بدايات الصراع

بدأت الصراعات بين الهند وباكستان بعد أن تم إعلان الحرب بهدف تحرير بنغلاديش ، حيث كانت تتمثل في صراع بين سكان باكستان الغربية وأغلب أهالي باكستان الشرقية ، و بعد قيام الانتخابات في باكستان عام 1970م .. اشتعلت نيران الحرب ، وتمكن خلالها حزب رابطة عوامي الباكستاني الشرقي من تحقيق الإنتصار وكسب الرهان في ذلك الحين ، وبعد ذلك قام زعيم حزب الرابطة الشيخ مجيب الرحمن بالمطالبة بأحقيته في تمثيل الحكومة ، لكن الأمر لم يكن بتلك السهولة فرفض زعيم حزب الشعب بباكستان أن يتنازل عن رئاسة الوزراء من أجله ، وهذا ما دفع الرئيس يحيى خان أن يأمر جيشه بالتصدي للمعارضة بالقمع والعنف .

وقام الجيش فعلاً بتنفيذ عمليات الاعتقال الجماعي للمعارضين ، مع وجود محاولات عديدة للحصول على الأسلحة من شرطة باكستان الشرقية ، ففرّ كثيرون من حزب رابطة عوامي إلى الهند ، و اُعتقل الشيخ مجيب الرحمن في مارس من عام 1971م ، ثم تم نقله إلى باكستان الغربية ، وتركزت المحاولات لاحقاً في القضاء نهائياً على مفكري الشرق جميعاً ، وبعد اعتقال الشيخ مجيب الرحمن ، تم الإعلان عن الإستقلال الرسمي لبنغلاديش وهي باكستان الشرقية من قبل رائد بالجيش الباكستاني ويُدعى ضياء الرحمن ، في خطو قام بها بدلاً من الشيخ عبد المجيب الرحمن.

إقرأ أيضا:قصة فتح خراسان

بداية الحرب بين الباكستان والهند


في ظل التصعيد السياسي والذي كان مصحوبًا بعمليات عسكرية على الحدود بشكل محدود ، والتي استمرت لمدة ثمانية أشهر ، قبل أن يتم الهجوم بالكامل ، وبعد وقوع أول هجوم من الهند وقام يحيي خان رئيس الباكستان بالإعلان عن قيام حالة من الطوارئ جراء الهجوم الذي تعرضت له بلاده والذي تمكنت من خلاله الهند في الأول من ديسمبر لعام 1971م بمساعدة من الجماعات الفدائية بباكستان الشرقية أو بنغلاديش .. تمكنت من من قطع خطوط السكك الحديدية و التي كانت تربط بين العاصمة داكا والميناءين الأساسيين الواقعين على خليج البنغال وكوميلا بالقرب من الحدود الشرقية

وعندما قامت القوات الهندية الجوية بتنفيذ هجمات مركزة استهدفت بها الطيران الباكستاني ومطاراته ، كانت تلك البداية الرسمية للحرب في الثاني من ديسمبر، واستمر ذاك القصف لمدة يومين حتى تم تدمير الغالبية العظمى من طائرات باكستان ، ونجحت الهند بالسيطرة على الباكستان الشرقية جوياً .

يوم الإستسلام الباكستاني أمام قوة الهند

نجحت القوات البحرية الهندية في إغراق مدمرتين باكستانيتين وهما شاه جيهان وخيبر ، كما استطاعت تعطيل سفينتين لباكستان أيضًا في إحدى المعارك البحرية ، وكذذلك أغرقت غواصة باكستانية داخل خليج البنغال والتي كانت تحمل ثمانين بحارًا ، لم تكتفي القوات الهندية بذلك فحسب بل قامت أيضاً بقصف بلدة تُدعى (جيسور) ، حيث كان ذلك تمهيداً لإنتقال حكومة بنغلاديش إلى هذه البلدة بعد أن عادت من المنفى بكلكتا ، استطاعت الهند أيضًا من أسر سفينتين لباكستان وهما مينيليدي ومينيلوف ، كل تلك العوامل وبشكل طبيعي أدّت بقائد القوات الباكستانية بالشرق إلى إصدار أوامره بالانسحاب الاستراتيجي الذي كان الحل الأنسب والوحيد أمام القوة الهندية الكبيرة .

إقرأ أيضا:معركة دومة الجندل

ونتيجة لذلك لم تستطع الباكستان من التحمل والصمود بشكل طويل في مواجهة القتال العنيف من الهند وخاصة بعد أن فشلت المساعي الدولية بإنهاء الحرب بين البلدين ، فأعلنت القوات الباكستانية انسحابها وقام قائد القوات الباكستانية الشرقية “خان نيازي” بالتوقيع على وثيقة الاستسلام في يوم 16 من ديسمبر لعام 1971م لتكون النهاية لهذه الحرب التي تفوقت بها الهند دولاً وعرضاً .

    السابق
    قصة مصطفى محمود
    التالي
    قصة مذبحة صبرا و شاتيلا