قصص حروب

حرب أكتوبر

حرب أكتوبر (حرب العاشر من رمضان )كما تعرف في(مصر) أو حرب تشرين التحريرية كما تعرف في( سوريا) أوحرب يوم الغفران، كما تعرف في( إسرائيل)، هي حرب شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973 وهي رابع الحروب الاسرائيلية بعد حرب 1948حرب فلسطين الكبرى وكانت هي المرة الثالثة التي احتلت فيها إسرئيل شبه سيناء من مصر، وهضبة الجولان من سوريا.

بدأت الحرب يوم السبت 6 اكتوبر/ 1973الموافق العاشر من رمضان بتنظيم هجومين مفاجئين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما الجيش المصري واخر الجيش السوري وقد ساهمت في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي

بعد بدء الهجوم حققت القوات المسلحة المصري والسوري أهدافها من شن الحرب على إسرائيل، وكانت  هناك إنجازات في الأيام الأولى للمعاركة، عبرت القوات المصرية قناة السويس بنجاح وتمكنت من تدمير خط بارليف شرقآ لميناء سيناء  تمكنت القوات السورية من الدخول إلى عمق هضبة الجولان ولقد انتعش الجيش الاسرائيلي في نهاية الحرب، وعلي الضفة الغربية لغناة السويس تمكن القوات المصرية بفتح ثغرة الدفرسوار

تمكنت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بتعويض الاطراف المتحاربة فمدت الولايات المتحدة جسراً جوياً لإسرائيل بلغ إجمالي ما نقل عبره 278955 طناً، في حين مد الاتحاد السوفيتي جسراً جوياً لكل من مصر وسوريا بلغ إجمالي ما نقل عبره 150000 طناً.

إقرأ أيضا:قصة معركة سقاريا

 أمّا على الجبهة  السوريّة، فقد وسّع الجيش الإسرائيلي الأراضي التي يحتلها وتمدد حوالي 500 كم وراء حدود عام 19677 فيما عُرف  باسم جيب سعسع، وتلا ذلك حصول حرب استنزاف بين الجانبين السوري والإسرائيلي استمرت 82 يوماً في العام التالي، وانتهت باتفاقيه الطرفين والتي نصت على انسحاب إسرائيل من الأراضي التي سيطرت عليها في حرب أكتوبر، ومن مدينة القنطيرة، بالإضافة لإقامة حزام أمني منزوع السلاح على طول خط الحدود الفاصل بين الجانب السوري والأراضي التي تحتلها إسرائيل.

انتهت الحرب رسمياً مع نهاية يوم 24 أكتوبر مع خلال اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الجانبين العربي الاسرائيلي، ولكنه لم يدخل حيز التنفيذ على الجبهة المصرية فعليّاً حتى 28 أكتوبر. على الجبهة المصرية حقق الجيش المصري هدفه من الحرب بعبور قناة السويس وتدمير خط بارليف واتخاذ أوضاع دفاعية، وعلى الرغم من حصار الجيش المصري الثالث شرق القناة، فقد وقفت القوات الإسرائيلية كذلك عاجزة عن السيطرة على مدينتي السويس والإسماعيلية غرب القناة. تلا ذلك اتفاقيتي فض اشتباك، ثُمّ جرى لاحقاً بعد سنوات توقيع اتفاقية السلام في 26 مارس 1979 واسترداد مصر لسيادتها الكاملة على سيناء وقناة السويس في 25 ابريل ما عدا الطابا التي تم تحريرها عن طريق التحكيم الدولي.

إقرأ أيضا:كيف تم تحرير بنغلادش ؟
السابق
قصة وحش باث
التالي
قصة الأخوان مينينديز