قصص شخصيات

توماس أديسون من هو؟ وكيف كانت حياته؟

توماس أديسون

يرجع الفضل إلى توماس إديسون في اختراعات مثل المصباح المتوهج العملي الأول والفونوغراف، كما أنه حصل على أكثر من 1000 براءة اختراع.

من هو توماس اديسون؟

كان توماس إديسون مخترعاً أمريكياً، كما أنه يعتبر واحداً من رجال الأعمال والمبتكرين الرائدين في أمريكا، بدأ إديسون من بدايات متواضعة للعمل كمخترع للتكنولوجيا الرئيسية، بما في ذلك أول مصباح متوهج قابل للتطبيق تجارياً، وينسب إليه الفضل اليوم في مساعدته على بناء الاقتصاد الأمريكي خلال الثورة الصناعية.

الحياة المبكرة والتعليم

ولد إديسون في 11 فبراير 1847م في أوهايو، كان أصغر أخواته السبعة، كان والده ناشطاً سياسياً منفياً من كندا، بينما كانت والدته معلمة بارعة في المدرسة، وكان لها تأثير كبير في حياة إديسون المبكرة.

أدت نوبة مبكرة مع الحمى القرمزية بالإضافة إلى التهابات الأذن، إلى ترك إديسون يعاني من صعوبات في السمع في كلتا الأذنين عندما كان طفلاً، الأمر الذي جعله يفقد سمعه عندما أصبح بالغاً، وقد روى إديسون في وقت لاحق، مع اختلافات في القصة، وقال أنه فقد سمعه بسبب حادث قطار تضررت بعده أذنيه، لكن آخرين يميلون إلى استبعاد قصته باعتبارها السبب الوحيد لفقدان السمع.

إقرأ أيضا:قصة نجيب محفوظ

انتقلت عائلة إديسون إلى (بورت هورون- ميشيغان) وذلك عام 1854م، حيث التحق بالمدرسة العامة لمدة 12 أسبوعاً، فقد كان إديسون طفلاً مفرط النشاط و كثير التشتت، وقد اعتبره معلموه طفلاً صعبًا على حد تعبيرهم، لذلك قامت والدته بسحبه من المدرسة وعلمته في المنزل، وعندما بلغ الحادية عشر من عمره، أظهر رغبة شديدة للمعرفة وقراءة الكتب حول مجموعة واسعة من المواضيع، وفي هذا المنهج المفتوح على نطاق واسع، طور إديسون عملية للتعلم الذاتي والتعلم بشكل مستقل، والذي كان من شأنه أن يخدمه طوال حياته.

أقنع إديسون والديه بالسماح له ببيع الصحف للركاب على طول خط السكة الحديد الكبير، وكان يبلغ من العمر حينها 12 عاماً، واستغل وصوله إلى النشرات الإخبارية التي يتم إرسالها إلى مكتب المحطة كل يوم، وبعدها بدأ إديسون في نشر جريدته الصغيرة الخاصة به، والتي تسمى Grand Trunk Herald، لاقت المقالات الحديثة إعجاب الركاب، وكان هذا الأمر هو أول ما سيصبح سلسلة طويلة من المشاريع الريادية.

استخدم إديسون أيضاً وصوله إلى السكك الحديدية لإجراء تجارب كيميائية في مختبر صغير، أنشأه في عربة أمتعة قطار، وخلال إحدى تجاربه بدأ حريق كيميائي واشتعلت النيران في المختبر الصغير، الحادث الذي سبب ضربة لإديسون على جانب الرأس، مما زاد من فقدانه السمع، عندها تم طرده من القطار وأجبر على بيع صحفه في محطات مختلفة على طول الطريق.

إقرأ أيضا:قصة محمد عبد الوهاب

إديسون والتلغراف

بينما كان إديسون يعمل في السكك الحديدية، حول حدث شبه مأساوي حياة الشاب إديسون، وذلك بعد أن أنقذ إديسون طفلاً في الثالثة من عمره من دهس قطار، حيث كافأه والد الطفل بتعليمه تشغيل التلغراف كنوع من رد الجميل، وفي سن 15 تعلم ما يكفي للعمل كمشغل تلغراف، سافر إديسون في جميع أنحاء الغرب الأوسط باعتباره باحثاً متجولاً، وكان متفرغاً لأولئك الذين ذهبوا إلى الحرب الأهلية، وفي أوقات فراغه، كان أديسون يقرأ على نطاق واسع ودرس وجرب تكنولوجيا التلغراف وأصبح على دراية بالعلوم الكهربائية.

 انتقل إديسون إلى لويزفيل بولاية كنتاكي في عام 1866م، حيث عمل لصالح وكالة (أسوشيتد برس)، فسمح له التحول الليلي بقضاء معظم وقته في القراءة والتجريب، كما طور أسلوباً غير مقيد من التفكير والتحقيق، ليثبت الأشياء لنفسه من خلال الفحص الموضوعي والتجريب، برع إديسون في وظيفته في التلغراف في البداية، لأنه تم نقش شفرة مورس المبكرة على قطعة من الورق، لذلك لم يكن الصمم الجزئي لـ Edison عائقاً، ومع ذلك ومع تقدم التكنولوجيا، تم تجهيز أجهزة الاستقبال بشكل متزايد بمفتاح سبر، مما يمكّن التلغراف من “قراءة” الرسالة عن طريق صوت النقرات، الأمر الذي قلل من فرص إديسون بالعمل.

إقرأ أيضا:قصة باسل الخياط

في عام 1868م عاد إديسون إلى المنزل ليجد أن والدته تعاني من مرض عقلي، في حين كان والده عاطلاً عن العمل، وبذلك كانت الأسرة شبه معدومة، عندها أدرك إديسون أنه بحاجة للسيطرة على مستقبله، غامر أديسون وذهب إلى بوسطن بناء على اقتراح صديق، وحصل على وظيفة لشركة (ويسترن يونيون)، كانت بوسطن مركز أمريكا للعلم والثقافة في ذلك الوقت، صمم أديسون وسجل براءة اختراع مسجل صوت إلكتروني لفرز الأصوات بسرعة في الهيئة التشريعية، ومع ذلك  لم يكن المشرعون في ماساتشوستس مهتمين باختراعه، حيث لم يرغب معظم المشرعين في فرز الأصوات بسرعة.

أبرز الاختراعات

انتقل إديسون إلى مدينة نيويورك في عام 1869م، وطوّر أول اختراع له وهو مؤشر أسهم محسن يسمى طابعة الأسهم العالمية، والذي قام بمزامنة العديد من معاملات مؤشرات الأسهم، كانت شركة Gold and Stock Telegraph رائعة للغاية، فقد دفعوا له 40 ألف دولار مقابل الحقوق، ومع هذا النجاح استقال من عمله ليكرس نفسه بدوام كامل للاختراع.

بحلول أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر، اكتسب إديسون سمعة كمخترع من الدرجة الأولى في عام 1870م، وأنشأ أول مختبر صغير ومنشأة تصنيع في نيو جيرسي، كما وظف العديد من الميكانيكيين، شكل إديسون كرجل أعمال مستقل العديد من الشراكات وطور منتجات كثيرة. وإن أبرز الاختراعات هي:

الفونوغراف

طور إديسون طريقة لتسجيل الصوت في ديسمبر من عام 1877، حيث اعتمد ابتكاره على أسطوانات مغطاة بالقصدير بإبرتين: إحداهما لتسجيل الصوت والأخرى للتشغيل، كانت كلماته الأولى التي قيلت في لسان الفونوغراف، “ماري لديها خروف صغير”، وعلى الرغم من أنه لم يكن قابلاً للتطبيق تجارياً، إلا أن الفونوغراف جلب له شهرة عالمية، خاصة عندما تم استخدام الجهاز من قبل الجيش الأمريكي لجلب الموسيقى إلى القوات في الخارج خلال الحرب العالمية الأولى.

المصباح الكهربائي

لم يكن إديسون مخترع المصباح الكهربائي الأول، لكنه توصل إلى التكنولوجيا التي ساعدت في إيصاله إلى الجماهير، وقد تم دفع إديسون لإتقان لمبة تجارية متوهجة عملية وفعالة تجاريًا، بعد اختراع المخترع الإنجليزي (همفري ديفي) لأول مصباح قوس كهربائي مبكر في أوائل القرن التاسع عشر.

عمل علماء مثل (وارين دي لا رو) و(جوزيف ويلسون سوان) و(هنري وودوارد) و(ماثيو إيفانز)، عملوا على تحسين المصابيح الكهربائية على مدى العقود التي تلت اختراع (ديفي)،  باستخدام الفراغ ولكنهم فشلوا في محاولاتهم، وبعد شراء براءة اختراع (وودوارد) و(إيفانز) وإجراء تحسينات في تصميم المصباح، مُنح إديسون براءة اختراع لمصباح الإضاءة الخاص به في عام1879م، وبدأ في تصنيعها وتسويقها لاستخدامها على نطاق واسع،  شرع إديسون في تطوير شركة تقوم بتوصيل الكهرباء إلى الطاقة وإضاءة مدن العالم، وذلك في في يناير 1880م.

 أسس إديسون في العام نفسه شركة إديسون المضيئة – أول مرفق كهربائي مملوك للمستثمر – أصبحت فيما بعد جنرال إلكتريك، وفي عام 1881 غادر مينلو بارك لإنشاء مرافق في العديد من المدن حيث تم تركيب أنظمة كهربائية.

توفي إديسون في 18 أكتوبر عام 1931م، بسبب مضاعفات مرض السكري في منزله في (ويست أورانج-نيو جيرسي)، عن عمر يناهز 84 سنة، وحينها أوقفت العديد من المجتمعات والشركات في جميع أنحاء العالم، تكريماً لأديسون بعد وفاته.

المصدر:

https://www.britannica.com/biography/Isaac-Newton
    السابق
    لودفيج فان بيتهوفن من هو؟ وماهي سيرته الذاتية؟
    التالي
    ماري كوري من هي؟ وكيف كانت حياتها؟