قصص حروب

الحرب الأهلية الأعنف في التاريخ !

قصة تمرد تايبينج

إنه تمرد تايبينج .. أو الحرب الأعلية الأعنف في التاريخ .. حيث حدث في الصين على نطاق واسع بمنطقة جنوب الصين فيما يُعرف باسم “تمرد تايبينغ” الذي امتد لقرابة أربعة عشر عامًا ووُصف على أنه التمرد الأكثر وعنفاً عندما نتحدث عن الحروب الأخلية على مر التاريخ .

تم توقيع تمرد تايبينغ منذ عام 1850م وحتى عام 1864م ، وقد قامت تلك الحركات التمردية ضد حكم مملكة كينغ التي كان يقودها المانشو ، وقاد ذلك التمرد المهرطق المسيحي هونغ شيوكوان الذي تحول عن دينه حيث تفوه ببعض الادعاءات الباطلة بأنه الشقيق الأصغر للمسيح يسوع ، كما زعم بأن هناك وحي من السماء قد نزل عليه ، قام هونغ الذي قاد التمرد بإنشاء مملكة عُرفت باسم مملكة تايبينغ السماوية وأصبحت نانجينغ عاصمتها  ، وتمكن من إقامة جيش داخل المملكة والذي استطاع من خلاله أن يسيطر على أجزاء كبيرة من منطقة جنوب الصين ؛ حيث انضم نحو ثلاثين مليون مواطن إلى ذلك الجيش ؛ مما جعله قادرًا بقوته السيطرة على زمام الأمور من أجل الوصول إلى أهدافهم التنموية ، قام ذلك التمرد من أجل تحقيق أهداف إصلاحية داخل المجتمع الصيني آنذاك ؛ حيث سعى المتمردون من خلال تلك الحركة أن يقوموا بإجراء بعض التعديلات والإصلاحات التي ترتقي بحياتهم ؛ حيث أنهم كانوا يؤمنون بمبدأ الملكية المشتركة التي تجعلهم جميعًا سادة القرار داخل بلادهم ، وكان المتمردون يريدون أن يقوموا أيضًا بإصلاحات دينية ؛ حيث أنهم سعوا إلى استبدال بعض الديانات مثل البوذية والكونفشيوسية والديانة الشعبية الصينية ليحل محلهم أحد الأنماط الموجودة في الدين المسيحي ، وقد قامت أسرة تشينغ بمنح قوات تايبينغ لقب “طوال الشعر” ؛ وذلك لأنهم كانوا يرفضون ارتداء الضفيرة .

إقرأ أيضا:معركة عين التمر

نتائج التمرد


نجحت قوات تشينغ من فرض الحصار على مناطق تايبينغ التي أعلنت التمرد ؛ وقد حدث ذلك في معظم الفترات التي أقيم فيها التمرد ، وقامت القوات الفرنسية والبريطانية بتقديم المساعدة إلى حكومة تشينغ التي أرادت القضاء على التمرد داخل البلاد واستعادة السيادة والسيطرة على الوضع الداخلي الذي قد شنته حركة التمرد ، كما أثمرت المساعدة المقدمة من القوات الفرنسية والبريطانية عن نتائج إيجابية لصالح حكومة تشينغ التي تمكنت في نهاية الأمر من سحق هؤلاء الذين تمردوا على الحكم والوضع داخل البلاد بعد عدة أعوام دامت في صراعات دموية ساحقة استنزفت أرواح المواطنين ، ويُعد تمرد تايبينغ من أكثر الحروب الأهلية دموية عبر التاريخ ؛ حيث اختلط بالصراعات العسكرية المسلحة ، وقد نتج عن ذلك النزاع العسكري مقتل نحو عشرين مليون شخص ؛ وكانت الغالبية العظمى من هؤلاء القتلى من المدنيين ؛ ليصبح بذلك من أكثر التمردات الدموية الخطيرة في التاريخ على الإطلاق .


قام مؤسس الحزب القومي بالصين والذي يُدعى “صن يات سين” خلال القرن العشرين بإبداء رأيه في تمرد تايبينغ قائلًا أنه كان مصدرًا للإلهام ، كما وصف ذلك التمرد أحد الزعماء الصينين على أنه بطولات ثورية نشأت مبكرًا لتقف ضد الفساد القائم في النظام الاقطاعي .

إقرأ أيضا:قصة معركة قديد

    السابق
    معركة فارسكور .. هزيمة مذلة للصليبيين من مصر
    التالي
    قصة معاذ بن جبل