قصص شخصيات

استخدام الحيوان في الحروب

الحيوانات في الحروب

على مر تاريخ الحروب و المعارك ، اختلفت الأساليب و الاستراتيجيات المستخدمة من القدم، بهدف ارباك الخصوم و زعزعة قوتهم أو استخداماها كنقاط ضعف قوية في قوات العدو، فلم تقتصر الحروب على مجرد القوة و العدد و العتاد بل امتد إلى استخدام أساليب خادعة كاستخدام الحيوانات.
و لم يقتصر دور الحيوانات مثل سلاح الفرسان ، الذي يتطلب للمقاتل حصاناً قوياً جامحاً و كذلك استخدام الحمام الزاجل في ارسال الرسائل، بل امتدت لتكون الحيوانات أداة فعالة بشكل أقوى تفوق دورها دور القوات البشرية.

و من أبرز المعارك التي ظهر فيه دور الحيوانات في توجيه مسار المعارك:

حيوان القط في الحروب الفرعونية و الفارسية

في القرن الرابع قبل الميلاد ، كانت الدولة الفرعونية في فترة انهيارها ، فتعرضت للكثير من الهجمات الاستعمارية، سواء من الفرس أو من الأمازيغ،  شاءت كلها بالفشل عدا معارك الفرس اللذين كانوا في عزة قوتهم.
و قد قام الفرس بشن غارات متنوعة لكنها لم تحقق أي نتيجة مرجوة، وهنا جاءت فكرة استخدام حيوان القط لاستخدامه كدرع، حيث كان يعتبر حيوان القط كائناً مقدساً لدى المصريين ، الأمر الذي أربك القوات المصرية في القتال مما عجل من هزيمتهم.
فانتصر القوات الفارسية في النهاية و وقوع مصر تحت الحكم الفارسي و القضاء على الدولة الفرعونية التي امتدت للآلاف السنين ، و أصبحت حضارتهم من التراث.

إقرأ أيضا:قصة بوب مارلي

موقعة طنجة الألمانية 1914م

في بدايات الحرب العالمية الأولى، قامت القوات البريطانية بمهاجمة احدى المدن الألمانية و تُدعى مدينة (طنجة)، و كان الجيش الإنجليزي يفوق العدد و العتاد عن الجيش الألماني.

لكن ما لم يكن في الحسبان أن السكان المحليين للمدينة يعملون في تربية نحل العسل، فقاموا بزراعة أعشاشا في ساحات المواجهة المفترضة، فما لبث الجيش الانجليزي أن وصل إلا و تعرض لهجمات النحل و لدغاته المزعجة، الأمر الذي عجل من هزيمتهم و سحقهم على يد القوات الألمانية

حيوان الدولفين في حرب الخليج

يُعرف عن حيوان الدولفين بذكائه و سرعة تصرفها بالنسبة لباقي فصائل الحيوانات ، و قد استغلت القوات الأمريكية تلك الميزة في تدريبها لتعمل كجهاز تسجيل أو فيما يُعرف بجهاز (السونار) و ذلك للتعرف و تحديد الأجسام الموجودة تحت سطح الماء كالألغام و المتفجرات و الغواصات ، فقامت الولايات المتحدة بتدريب ما لا يقل عن 70 دولفيناً.

إقرأ أيضا:قصة نيلسون مانديلا

و قد نجحت هذه الفكرة في حماية القوات الامريكية الموجودة ف منطقة الخليج في فترة حربي الخليج و الأولى و الثانية.

    السابق
    قصة معركة كريسي
    التالي
    قصة معركة فردان